موسكو تسخر من دعوة جونسون لضمها للتحالف.. والدفعة الخامسة من مسلحي الوعر تخرج اليوم … الجيش يدك الدواعش في الرقة.. ويستعيد صوران في حماة

| الوطن – وكالات

بموازاة السخرية الروسية من دعوة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون لها للالتحاق بـ«التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده أميركا لقتال تنظيم داعش الإرهابي في سورية، كانت غارات سلاح الجو السوري تدك مواقع التنظيم في الرقة، إلى جانب تمكن الجيش العربي السوري من التقدم بريف حماة الشمالي.
ووفقاً لموقع «روسيا اليوم»، قال جونسون في مقال نشرته صحيفة «ذا دايلي تلغراف» البريطانية: «بوسع موسكو الانضمام إلى التحالف الدولي الذي يضم 60 بلداً لمكافحة داعش والحفاظ على مصالحها الإستراتيجية في سورية مع فرصة بناء علاقات ثمرها أوفر مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب»، لتنقل بعدها وكالة «سبوتنيك» عن رئيس لجنة السياسة الإعلامية في الغرفة العليا للبرلمان الروسي، أليكسي بوشكوف، قوله عبر حسابه على تويتر: «لا يتمكن جونسون من إيجاد وجه سياسي له، حيث إنه يدعو إلى فرض المزيد من العقوبات علينا تارة ويدعونا للانضمام إلى التحالف الغربي تارة أخرى، لقد وجد تسريحة شعر له ولكنه أخفق في إيجاد وجه له».
بموازاة ذلك أكدت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالينتينا ماتفيينكو وفق «سانا» أن موسكو تعارض محاولات التحالف الغربي لاختراع ذرائع السلاح الكيميائي، كما حدث في العراق، من أجل التدخل في دول ذات سيادة مثل سورية.
ميدانياً ذكر بيان صادر عن «خلية الإعلام الحربي» التابعة لقيادة العمليات المشتركة في العراق أن القوة الجوية السورية وجهت سلسلة ضربات استهدفت مقرات عصابات داعش الإرهابية في مدينة الرقة.
وأوضح البيان الذي نقلته صفحة «الإعلام الحربي المركزي» على فيسبوك، أن الضربات أسفرت عن تدمير مقر للحسبة تابع للتنظيم، ومقر لما يسمى ديوان المال إضافة إلى مقر لما يسمى هيئة الافتاء الشرعية ومقر ما يسمى ديوان الاقتصادية التابعين لعصابات داعش، كما استطاعت الضربات تدمير وكرين مختلفين يتواجد فيهما قياديان اثنان من عصابات داعش.
وفي ريف حماة الشمالي ذكر مراسل «الوطن» أن الجيش استعاد مدينة صوران، بعدما أكد مصدر إعلامي لـ«الوطن» أن الجيش استهدف رتلاً للمسلحين كان قادماً من خان شيخون لمؤازرة الإرهابيين في ريف حماة الشمالي وذلك في بلدة التمانعة ما أدى إلى مقتل وجرح أكثر من 87 إرهابياً.
في الأثناء أكد محافظة حمص طلال البرازي في اتصال أجرته «الوطن» معه أن إخراج الدفعة الخامسة من مسلحي حي الوعر وعائلاتهم كان مقررا أمس «ولكن ولأسباب لوجستية تم تأجيل تنفيذ العملية إلى (غد) الاثنين». موضحاً أنه «لا توجد عقبات» تمنع تنفيذ إخراج الدفعة الخامسة.