تعليق المرحلة الثانية من اتفاق البلدات الأربع … الفريج في درعا.. وتنفيذ المرحلة الخامسة من اتفاق الوعر

| دمشق – مازن جبور – حماة – محمد أحمد خبازي – وكالات

واصل الجيش العربي السوري عملياته ضد جبهة النصرة وحلفائها بريف حماة الشمالي، بموازاة تعليق تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق «البلدات الأربع»، كفريا الفوعة مضايا الزبداني، على حين خرجت الدفعة الخامسة من مسلحي حي الوعر بمدينة حمص.
وأكد مصدر مواكب لأعمال اللجنة الأهلية في بلدتي كفريا والفوعة لـ«الوطن» أن اللجنة الأهلية المشرفة على الاتفاق أعلنت تعليق تنفيذ المرحلة الثانية منه والتي تتضمن إخراج ما تبقى من أهالي كفريا والفوعة وتعدادهم 8200 شخص مقابل إخراج من تبقى من مسلحي الزبداني ومضايا وعوائلهم والترتيبات الخاصة بمخيم اليرموك وبلدات ببيلا والحجر الأسود التي تدخل ضمن المرحلة الثانية، وذلك حتى يكشف عن مصير المفقودين جميعاً ويتم تسليمهم لها، بعدما ذكر أنه ونتيجة للعمل الإرهابي فقد 450 شخصاً وأقرت التنظيمات الإرهابية ومن خلفها تركيا أمس بوجود 250 شخصاً منهم لديها وسلمت أسماءهم للهلال الأحمر العربي السوري في حين تم إنكار 200 شخص آخرين بينهم أطفال ونساء ولم يكشف مصيرهم.
في الغضون قال محافظ حمص طلال البرازي في اتصال أجرته معه «الوطن» من دمشق عصر أمس: إن عملية إخراج الدفعة الخامسة من مسلحي الوعر الرافضين لاتفاق المصالحة وبعض أفراد عائلاتهم، باتجاه منطقة جرابلس الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي، جارية بشكل جيد، وتتضمن إخراج أكثر من 1500 شخص بينهم نحو 400 مسلح، مؤكداً أنه لا توجد أي عقبات تعترض إخراج هذه الدفعة.
وأوضح البرازي أنه في الأسابيع القليلة القادمة سيشهد حي الوعر إخلاء كامل السلاح والمسلحين.
في الأثناء ثبت الجيش نقاطاً له في مدينة صوران بعد استعادة السيطرة عليها من سيطرة الإرهابيين الذين «غزوها» في 21 الشهر الماضي في سياق ما سموه معركة «وقل اعملوا»، وعملت الفرق الهندسية صباح أمس على تنظيفها من العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في منازل الأهالي والطرقات والمراكز الخدمية العامة، قبل أن تنقل وكالة «سانا» عن مصدر عسكري إعلانه استعادة السيطرة على تل بزام الإستراتيجي.
ومهَّد الجيش بطيرانه الحربي ومدفعيته نارياً لاقتحام طيبة الإمام ثاني كبرى مدن الريف الشمالي التي تتمركز فيها مجموعات من «النصرة» والميليشيات المسلحة المتحالفة معها.
ومساء أمس ذكرت «سانا» أنه وبتوجيه من القائد العام للجيش والقوات المسلحة الرئيس الفريق بشار الأسد وبمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لعيد الجلاء قام نائب القائد العام للجيش وزير الدفاع العماد فهد جاسم الفريج بزيارة ميدانية لعدد من الوحدات المقاتلة في درعا وريفها.
وهنأ الفريج المقاتلين بالمناسبة ناقلاً لهم محبة الرئيس الأسد واعتزازه بصمودهم، وأكد أن «الشعب السوري الذي دحر المستعمر الفرنسي في الماضي يواصل اليوم دحر عملائه المأجورين في الداخل».