الرئيسية | رياضة | بعد تأهل الحرفيين والجهاد إلى النهائيات … العربي وجرمانا وقمحانة والساحل تلحق بهما

بعد تأهل الحرفيين والجهاد إلى النهائيات … العربي وجرمانا وقمحانة والساحل تلحق بهما

| نورس النجار

اختتمت عصر أمس منافسات المجموعة الأولى من مباريات الدوري العام للدرجة الأولى بتأهل جرمانا والعربي عن هذه المجموعة، وانضم إليهما فريقا قمحانة والساحل عن المجموعة الثانية التي اختتمت مبارياتها عصر الإثنين الماضي، وكان حرفيو حلب والجهاد تأهلا عن المجموعتين الثالثة والرابعة في وقت سابق.
وستلعب الفرق الستة مباريات من تجمع واحد في أرض محايدة من مرحلة واحدة ليتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني إلى الدرجة الممتازة بدءاً من الموسم القادم الذي سيصبح عدد فرقه 14 فريقاً لهبوط أربعة فرق بنهاية الموسم الحالي.
على حين ستشكل الفرق الهابطة من الدوري الممتاز والفرق التي لم تتأهل من التجمع النهائي، والفرق التي لم تصل إلى التجمع النهائي، والفرق الصاعدة من الدرجة الثانية، والعدد المفترض هو 14 فريقاً بعد إقرار الهبوط في الدرجة الأولى وتنفيذه، أسلوب الدوري في الدرجة الأولى سيكون متوافقاً مع الدوري الممتاز حيث يقام من مرحلتين بمجموعة واحدة حسبما أقره اتحاد كرة القدم في المؤتمر السنوي الأخير، إلا إن غير ما أقره بالمؤتمر القادم ووقتها لكل حادث حديث.

غياب وطموح
أبرز الغائبين عن الدور النهائي فرق النضال والبريقة والكسوة ومصفاة بانياس، والمحزن أن إدارتي النضال ومصفاة بانياس هما من غيبت كرة القدم في هدفها تمويت اللعبة وجعلها على الهامش، بعد أن أيقنت إدارة الناديين أن كرة القدم تحتاج إلى مال قارون، وسبق لمصفاة بانياس أن قارع في الدوري ووصل إلى النهائيات موسمين، كما وصل إلى نهائي كأس الجمهورية مرة واحدة، والنضال تأهل إلى دوري الكبار وحافظ على وجوده موسمين لكنه أثر الانسحاب بشكل طوعي حتى لا ترهقه مصاريف كرة القدم، لكن التساؤل هنا عن جدوى الاستثمارات الكبيرة بمنشأة كبيرة لا تجد لنفسك موطئ قدم فيها يرسم العديد من إشارات الاستفهام حول العوائد وأين تصرف وخصوصاً أن ألعاب النادي في خبر كان؟ وهذا يطرح سؤالاً عن جدوى الاستثمار إن لم نر أثره في النادي وألعابه؟
البريقة والكسوة من الفرق المجتهدة لكن الظروف والإمكانات لم تساعدهما على المنافسة، الكسوة وصل الموسم الماضي إلى الدرجة الأولى وحقق بعض النتائج الطيبة لكنه لم يصمد فهبط، والبريقة كان على أعتاب الصعود لكنه أخفق في كل مرة.
الجهاد والحرفيون عادا وطموحمها الوصول إلى الممتازة ولديهما الخبرة التي تؤهلهما لذلك، لكن هل تخدمهما الإمكانات؟ بالوجهة ذاتها نجد العربي وجرمانا والساحل وقمحانة، وكلها من الفرق الطامحة التي لا تملك الخبرة، فهل ستكون مفاجأة التجمع السارة؟

النتائج
في المجموعة الأولى: تصدر جرمانا بعشر نقاط بعد فوزه على العربي 3/2 وعلى البريقة 2/صفر وعلى النضال 2/صفر وتعادله مع الكسوة (3/3) وجاء العربي وصيفاً بتسع نقاط بفوزه على البريقة 5/صفر وعلى النضال 1/صفر وعلى الكسوة 4/2. وجاء الكسوة ثالثاً والبريقة رابعاً والنضال بالمركز الأخير.
في المجموعة الثالثة تأهل الحرفيون بفوزه على عفرين 8/صفر وعلى عمال حلب 2/صفر، وتأهل الجهاد عن المجموعة الرابعة بفوزه على الخابور 2/صفر وعلى عامودا 3/1.

تأهل قمحانة والساحل
| طرطوس – ممدوح علي

أسدل الستار النهائي على منافسات الدور الأول لدوري أندية الدرجة الأولى بكرة القدم لحساب المجموعة الثانية (تجمع اللاذقية) الذي شهد مشاركة خمسة فرق وهي (الساحل – مصفاة بانياس – القمحانة – السلمية – شهبا) حيث لعبت هذه الفرق بينها من مرحلة واحدة على أن يتأهل أول وثاني المجموعة مع بقية المجموعات الأخرى للدور النهائي المؤهل مباشرة بالصعود للدوري الممتاز.
وعلى ضوء النتائج التي سجلتها فرق هذه المجموعة تأهل للدور النهائي فريقا القمحانة والساحل وبجعبة كل منهما10 نقاط من ثلاثة انتصارات وتعادل ولم يتذوقا طعم الخسارة.
ونتيجة تعادلهما بالمواجهة لجأت اللجنة المنظمة إلى إجراء القرعة بينهما لتحديد المركز الأول فكان من نصيب فريق قمحانة ليحل الساحل ثانياً، وبحق كلاهما قدم أداء رائعاً واستحقا التأهل بجدارة.
ففريق قمحانة فاز على السلمية (1/صفر) وعلى شهبا (2/صفر) وعلى مصفاة بانياس (1/صفر) وتعادل مع الساحل (صفر/صفر) فنال (10) نقاط وسجل (4) أهداف ولم تهتز شباكه بأهداف فبقيت نظيفة.
وبدوره فريق الساحل فاز على مصفاة بانياس (2/1) وعلى السلمية (6/صفر) وعلى شهبا (3/1) وتعادل مع قمحانة سلباً.
أما فريق مصفاة بانياس الذي خيب آمال جمهوره ومتابعيه فتراجع للمركز الثالث برصيد (4) نقاط من فوز وحيد على السلمية بهدف دون رد وتعادل وحيد مع شهبا بهدف لمثله وخسارتين أمام الساحل (1/2) وأمام قمحانة ( صفر/1) وبالتالي أخفق في التأهل للدور النهائي.
وفريق شهبا هو الآخر تعادل في مباريتين وخسر مباريتين وجاء رابعاً بنقطتين وأخفق في بلوغ الدور النهائي.
ومثله فريق السلمية آخر الترتيب أخفق في بلوغ الدور النهائي لخسارته ثلاث مباريات وحفظ ماء وجهه بتعادل وحيد مع شهبا فعاد بنقطة يتيمة.