الرئيسية | رياضة | كرتنا الأنثوية

كرتنا الأنثوية

| فاروق بوظو

تعرض منتخبنا الوطني لكرة القدم للسيدات لخسارات أربع متتالية مع كل من المنتخبات الأنثوية لكل من سنغافورا وفيتنام وميانمار وإيران.. وذلك في تصفيات المجموعة الرابعة التي أقيمت في فيتنام والمؤهلة لنهائيات كأس العالم الأنثوية التي ستستضيفها الأردن بعد عام من الآن.
وبهذه الخسارات الأربع غادر منتخبنا الأنثوي التصفيات الآسيوية برصيد خال من النقاط وحتى من الأهداف.
واتحاد اللعبة- كما سمعت وتابعت- يرى أن مشاركتنا في هذه التصفيات القارية هي النواة لمستقبل أفضل لكرتنا الأنثوية، وأن العودة لاستخدام أسلوب إهمال كرتنا الأنثوية من اتحادنا الكروي بعد نتائجنا الضعيفة في هذه البطولة أمر مرفوض تماماً.. كما أننا يجب عدم إلقاء اللوم على الجهاز الفني لهذا المنتخب الأنثوي إدارة وتدريباً في ظل عدم وجود بطولة أنثوية محلية يمكن من خلالها اختيار الأفضل والأكفأ لتمثيل قطرنا في البطولة الأنثوية لقارتنا الآسيوية.
وأود القول: إن اتحادنا الكروي واللجنة الفنية التابعة له والمسؤولة عن كرتنا النسائية مطالبة بدراسة ما حدث لمنتخبنا الأنثوي الحالي من خسائر أربع متتالية تعرض لها منتخبنا، والتي أسفرت عن هذا الخروج المبكر من التصفيات الآسيوية.
كما أننا يجب ألا نقسو على الجهاز الإداري والتدريبي ولا حتى على اللاعبات المشاركات في هذه البطولة.. وأن إدارة اتحادنا الكروي وأعضاء لجنته الأنثوية أقدر وأكثر دراية بموضوع الخلل في منتخبنا الأنثوي الحالي… إضافة لما يجب على أنديتنا الكروية تحمل مسؤولياتها في إعداد وتأهيل فرقها الكروية الأنثوية، والمشاركة الجادة في دورينا المحلي الأنثوي الذي نأمل بانطلاقته من اتحادنا الكروي الذي يسعى كما صرح عدد من مسؤوليه بضرورة الاهتمام الشامل بكرة القدم النسائية ابتداء من رعاية قاعدتها وبطولتها الرسمية المحلية وانتهاء بضرورة العمل على نشرها على نطاق واسع..!