بتحضيرات متواضعة.. منتخب ناشئي السلة يدخل غرب آسيا

| مهند الحسني

غادرتنا صباح الثلاثاء بعثة منتخبنا الوطني للناشئين بكرة السلة تحت سن 16 إلى العاصمة الإيرانية طهران للمشاركة في المرحلة الأولى من تصفيات بطولة غرب آسيا، والمؤهلة للنهائيات الآسيوية بمشاركة خمسة منتخبات هي العراق، الأردن، لبنان، سورية، إيران، ويتضمن نظام البطولة تأهل منتخبين فقط للنهائيات، ما يعني أن حظوظنا بالتأهل تبدو ضعيفة قياساً إلى فترة التحضير التي خضع لها المنتخب.

تفاؤل مشروع
اجتمعت آراء جميع أفراد بعثة المنتخب على أهمية الحضور القوي والمؤثر في البطولة، وكانت عناوين الهمة العالية، والطموح المشروع المقرون بتفاؤل حذر صوراً وانطباعات حية وحاضرة بقوة على وجوه الكادرين الإداري والفني واللاعبين، وإن حاول الجميع فيها ومن خلالها الإيحاء بمحاولة القفز على مسألة قلة التحضيرات والمعسكرات، لكن الوضع فيما يرافق المنتخب لحين سفره كان يدعو بالخير نتيجة التصميم والجدية اللذين كانا علامة مميزة لدى جميع اللاعبين بتحقيق نتيجة إيجابية، وتسجيل حضور طيب يوازي طموحنا كعشاق للسلة السورية.

مباريات ودية
لعب المنتخب قبل سفره للبطولة مباراتين وديتين مع أنديتنا المحلية، حيث التقى في المباراة الأولى مع تجمع لفريقي الشباب والرجال لسلة نادي الثورة، وتمت مشاركة جميع اللاعبين من أجل الاطمئنان على جاهزيتهم، وانتهت المباراة لمصلحة الثورة بفارق نقطة واحدة (75-74) ولعب مع فريق الجيش وقدم المنتخب أداء جيداً، وتم في نهاية المباراة انتقاء اثني عشر لاعباً الذين سيمثلون المنتخب في هذه البطولة، واللاعبون هم: شهم عاجوقة، إلياس عازرية، جورج صباغ، جميل برّام، نادر حورية، جورج سابا، زكريا برمدا، أحمد حبش، عمار غميان، غيث الأيوبي، جاد قوطرش، كامل عابدين.

حظوظ ضعيفة
لن يتمكن أي مدرب مهما كانت خبرته وحنكته أن ينجح في إعداد منتخب في فترة قصيرة لا تتعدى اثني عشر يوماً لبطولة تضم منتخبات معروفة بقوتها وسمعتها، ومع ذلك تمكن الجهاز الفني الذي يرأسه الكوتش هيثم جميل من تحضير المنتخب بشكل جيد، لكنه لا يدعو للتفاؤل نتيجة ضيق الوقت وقلة الخيارات الفنية لديه.
«الوطن» التقت المدرب هيثم جميل قبل سفر المنتخب، حيث أكد أن فترة التحضير كانت ضيقة نتيجة انشغال الأندية بدوري الناشئين الذي انتهى مؤخراً، إَضافة لتوقف النشاط الرياضي في مدينة الفيحاء، وأضاف يقول: ورغم هذه المنغصات، نجحنا إلى حد ما في رفع الخط البياني للمنتخب، لكننا لم نتمكن من خلق تلك الحالة المنسجمة والمتناغمة بين اللاعبين، والتي تجعلنا نتفاءل بتسجيل حضور طيب، وحجز إحدى بطاقتي التأهل للنهائيات الآسيوية، ومضى يقول: المنتخبات المشاركة ليست سهلة وخاصة منتخبي إيران ولبنان المعروفين بقوتهما في منتخبات هذه الفئة بالتحديد، إضافة إلى أن منتخب العراق معروف عنه تزوير الكثير من اللاعبين في جميع مشاركاته السابقة، لذلك أتمنى أن نتمكن من تحقيق نتيجة جيدة في هذه التصفيات، ونقدم مستويات تليق بسمعة السلة السورية.

جدول المباريات
أوقعت قرعة البطولة منتخبنا في أولى مبارياته مع المنتخب الإيراني القوي، حيث سيلتقي المنتخبان اليوم الأربعاء، وغداً الخميس يواجه منتخب الأردن، والجمعة سيكون على موعد مع لقاء منتخب العراق، ويختتم مبارياته يوم السبت بلقاء منتخب لبنان، على أن تكون عودته لأرض الوطن يوم الأحد.