الرئيسية | رياضة | الجهاد يتأهل للتجمّع هادفاً العودة لدوري الأقوياء

الجهاد يتأهل للتجمّع هادفاً العودة لدوري الأقوياء

| الحسكة- دحام السلطان

قطع رجال الكرة بنادي الجهاد نصف الطريق كمرحلة أولى من المنافسة بانتزاعه بطاقة التأهل إلى تجمّع الصعود للدوري الكروي الممتاز كممثل عن محافظة الحسكة بحصوله على ست نقاط على حساب فريقي مجموعته الخابور وعامودا، بفوزه على الأول بهدفين نظيفين وعلى الثاني بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد. وبذلك يكون الجهاد قد تصدّر المجموعة سلفاً وبغض النظر عن المباراة الأخيرة التي فاز فيها الخابور على عامودا 4/2، علماً أن نادي الجهاد كان إلى جانب جاره الجزيرة في مجموعتي تجمّع التصنيف الذي سبق منافسة الدوري الممتاز، لكن الحظ لم يحالفه ليشارك الجزيرة الصعود إلى دوري الأقوياء فهبط إلى دوري الدرجة الأولى بفارق نقطتين اثنتين عن الفريق الذي سبقه في الصعود.
والجهاد اليوم الذي حسم المرحلة الأولى من المنافسة لا يزال أمامه الكثير قياساً على المستوى الذي ظهر عليه الفريق من خلال المباراتين الاثنتين اللتين خاضهما، إذ إن الفريق لا يزال يحتاج إلى الكثير لتلافي الملاحظات التي ظهرت لديه في الجانبين البدني والتكتيكي وفي مختلف مراكز اللعب بالاستفادة من الثغرات التي برهنت عنها حالات الإحراج التي وضعها فيه كل من ناديي عامودا والخابور بشكل ملحوظ وواضح وبشهادة جميع المتابعين في الملعب، وإن تفوّق الجهاد عليهما بالنقاط والنتيجة معاً.
هذا ليس كافياً فالفريق أمامه التجمّع الأخير ليتنافس فيه مع فرق تعتبر صفوة أندية دوري الدرجة الأولى وهنا بيت القصيد الذي يطمح إليه الجهاديون للتغنّي به وعلى ليلاهم الطامحة بالعودة إلى موقعها الطبيعي للعب في صفوف الأقوياء!
وبالنسبة لحال الفريق اليوم الذي يحوي في صفوفه خليطاً متنوعاً من المخضرمين من أمثال النجم القديم اللاعب (الجوكر) قذافي عصمت للاستفادة من خدماته وحسب ظروف التجمّع الذي يضم فرقاً لا يستهان بها إضافة إلى لاعبي النادي الذي خاضوا دوري التصنيف الأخير الذين لم يخسر النادي منهم إلا جهود مهاجمه جمال درويش الذي احترف مع نوارس جبلة وعدد من الوافدين الجدد الذين ربما يصلحون لأن يكونوا بدلاء في خطوط لعب الفريق.
وعن جديد الفريق اليوم فقد بيّن قائد الورشة الفنية في التدريب الكابتن زياد الطعان أن فريقه لا يزال يحتاج إلى الكثير لرفع الحالة البدنية للفريق والوقوف عند واقع الحال لدى اللاعبين الذين التحقوا بالفريق من خلال المباريات الودية التجريبية التي خاضها الجهاد مع الجزيرة وعدد من الفرق المحلية في المحافظة قبل الدخول في الدوري الذي سيكون بالنسبة للجهاد قضية مصير ليس غير. علماً أن الفريق من وجهة نظر الطعان يحتاج إلى لاعبين اثنين كأقل تقدير قبل الدخول إلى التجمّع الأخير!

أخيراً
طلب نادي الجهاد من اتحاد كرة القدم استبدال ستة لاعبين على كشوفه غادروا الفريق للسفر وللإعارة وحتى الآن لم يبت اتحاد كرة القدم إلا بثلاثة لاعبين فقط طالباً وثائق سفر بقية اللاعبين ليتم استبدالهم.