عربي ودولي

التنظيم يختطف 111 طفلاً من مدينة الموصل…القوات العراقية تقضي على إرهابيين وتواصل معاركها مع داعش

أعلنت مصادر عسكرية عراقية أن الجيش العراقي بمساندة قوات الحشد الشعبي حقق مكاسب شمال الفلوجة رغم المقاومة الشرسة التي يبديها عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وقد حاول التنظيم صد هجوم الجيش بهجمات انتحارية بالقنابل، في وقت قام عناصر التنظيم باختطاف 111 طفلاً من مدينة الموصل، وإدخالهم في مراكز تدريب عسكرية وفكرية.
وقال المتحدث باسم كتائب «حزب اللـه» التابعة لقوات الحشد الشعبي، جعفر الحسيني: إن القوات تمكنت من قطع خط الإمداد لأراض يسيطر عليها داعش شمال المدينة، رغم سيطرة التنظيم على مناطق شرق وجنوب وغرب الفلوجة، مشيراً إلى أن التقدم الذي أحرز أمس يعتبر إنجازاً مهماً «لعزل إرهابيي داعش» داخل المدينة وقطع جميع خطوط الإمداد عنهم، في خطوة سيكون لها تأثير إيجابي واضح في تحرير الفلوجة، حسب تصوره.
على صعيد آخر، قال مصدر في الجيش العراقي: إن مقاتلي داعش قاموا بتفجيرين انتحاريين على الأقل بسيارتين ملغومتين لوقف هذا التقدم ما أدى إلى مقتل 21 من قوات الحشد الشعبي وقوات الجيش لكن ذلك لم يمنعهم من الاستيلاء على جسر في منطقة الشيحا.
من جانب آخر، قالت قيادة قوات الحشد الشعبي في الأنبار: إن القوات المشتركة تمكنت من تطهير منطقتي السجر والشيحة في ناحية الصقلاوية شمالي الفلوجة، ما أسفر عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم. وأعلنت وزارة الدفاع العراقية أن طيران الجيش تمكن من قتل 10 من عناصر تنظيم داعش في منطقة البو جواري شمال قضاء بيجي.
وتهدف الحكومة العراقية إلى إجهاض المكاسب التي حققها التنظيم في الآونة الأخيرة في محافظة الأبنار غرب العراق.
إلى ذلك قالت مصادر أمنية عراقية: إن هجوماً مباغتاً لداعش، استهدف قوات البيشمركة المتمركزة في كركوك شمالي العراق، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى في صفوفهم، دون تقديم تفاصيل حول عدد القتلى والجرحى.
وأضافت المصادر: إن قوات البيشمركة ردت بالأسلحة الثقيلة على الهجوم المباغت.
وفي مدينة الموصل، يعاني أهالي المدينة بطش داعش المتصاعد، كان آخره اختطاف 111 طفلاً من المدينة وإدخالهم في مراكز تدريب عسكرية وفكرية، وفق ما ذكره مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد مموزيني.
وتحدث أيضاً عن اختطاف 1420 طفلاً منذ عام 2014 لاستخدامهم في عمليات إرهابية وأخرى استخباراتية.
في سياق متصل أعلنت «خلية الإعلام الحربي» العراقية في بيان أن الطيران العراقي «استهدف مصنعاً لتفخيخ السيارات في ناحية الرياض الواقعة على الطريق الرابط بين قضاء الحويجة ومحافظة كركوك، ما أسفر عن مقتل 25 إرهابياً بينهم خبراء تفخيخ أجانب إضافة إلى تدمير المصنع وأكثر من مئة سيارة مفخخة».
وقالت وزارة الدفاع العراقية: «إن 10 إرهابيين قتلوا وتم تدمير سيارة لهم في قصف جوي استهدف تجمعاً في منطقة البو جواري شمال بيجي في محافظة صلاح الدين».
وفي محافظة نينوى شمال العراق شن الطيران غارات على مواقع الإرهابيين شرق الموصل وقضى على 40 إرهابياً ودمر ورشة لتصنيع الصواريخ بالتوازي مع تصدي قوات الجيش لهجوم إرهابي على موقع عسكري قرب قرية كشاف في ناحية الكوير. وفي محافظة كركوك قال مصدر في قيادة عمليات دجلة: «إن القوات الأمنية أحبطت بإسناد من سلاح الجو هجوماً إرهابياً استهدف بعض القرى في ناحية الرشاد وتمكنت من القضاء على 67 إرهابياً وإجبار من نجا على الفرار».
وفي العاصمة العراقية بغداد قتل 7 عراقيين وأصيب 11 آخرون بجروح جراء سقوط قنبلة من طائرة عراقية على حي النعيرية في منطقة بغداد الجديدة جراء خلل فني.
وأعلن مصدر أمني أن «طائرة حربية من نوع سوخوي أصابها خلل فني أثناء عودتها إلى قاعدتها بعد قصف مواقع للإرهابيين ما تسبب بسقوط قنبلة منها على المنازل في حي النعيرية»، لافتاً إلى تشكيل لجنة تحقيق فنية بالحادث للتأكد من طبيعة الخلل الذي تعرضت له الطائرة.
روسيا اليوم – سانا

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock