استطلاع رأي: أميركا والقاعدة .. أكبر الأخطار المهددة لروسيا

أظهر استطلاع جديد للرأي العام في روسيا أن الولايات المتحدة وتنظيم «القاعدة» يمثلان أكبر خطر على روسيا من حيث احتمال استخدام أسلحة الدمار الشامل.
وأشار الاستطلاع الذي أجراه المركز الروسي لدراسة الرأي العام حول تقييم مواطني روسيا لخطر اندلاع نزاع نووي في شبه الجزيرة الكورية، إلى أن 13 بالمئة من المشاركين يرون أن كوريا الشمالية يمكن أن تكون مصدراً لخطر استخدام أسلحة الدمار الشامل.
من جهة أخرى يرى المشاركون في الاستطلاع أن الخطر المحتمل قد ينبع من الولايات المتحدة (50 بالمئة) وتنظيم «القاعدة» (32 بالمئة) ومسلحي شمال القوقاز (15 بالمئة) وبريطانيا والصين (7 بالمئة) وإيران (6 بالمئة) وفرنسا وباكستان (3 بالمئة) وإسرائيل (2 بالمئة).
وأشار الاستطلاع إلى أن 3 بالمئة من مواطني روسيا فقط يرون أن أراضي البلاد يمكن أن تكون هدفاً في حال استخدام بيونغ يانغ أسلحة نووية، مرجحين أن هدف الهجوم النووي المحتمل من كوريا الديمقراطية سيتمثل في الولايات المتحدة (51 بالمئة) وكوريا الجنوبية (33 بالمئة) واليابان (16 بالمئة) والصين (8 بالمئة).
ويدعو معظم الروس بشأن الخطر النووي المحتمل في شبه الجزيرة الكورية إلى عدم التدخل والتوسط في المفاوضات فقط (73 بالمئة)، ويؤيد 19 بالمئة عدم التدخل في المفاوضات بشكل مطلق.
ويرى قسم من الروس (41 بالمئة)، حسب الاستطلاع، أن القوى النووية يجب أن تسمح لدول تسعى إلى إنتاج أسلحة نووية، بأن تتصرف بحرية دون تبني أي سياسة خاصة في هذا المجال، في حين يرى 38 بالمئة أنه يجب عزل تلك الدول للحيلولة دون وقوع سباق تسلح نووي جديد.
يذكر أن استطلاع الرأي العام المذكور أجري هاتفياً في 10-11 الحالي وشمل 1200 شخص، ولم تتجاوز نسبة الخطأ 3.5 بالمئة.
روسيا اليوم – نوفوستي