الرئيسية | الصفحة الأخيرة | اعتبروا أن سورية بلدهم الأول … فنانون مصريون منهم إلهام شاهين وفاروق الفيشاوي في ضيافة دمشق

اعتبروا أن سورية بلدهم الأول … فنانون مصريون منهم إلهام شاهين وفاروق الفيشاوي في ضيافة دمشق

| فادي بك الشريف

قال الفنان المصري فاروق الفيشاوي: إن الفنانين المصريين يعتبرون سورية بلدهم الأول، لأنها الامتداد الطبيعي لها، والشعب السوري صامد يحب وينتمي لبلده.
ويزور وفد من الفنانين والإعلاميين المصريين العاصمة دمشق بعد دعوتهم لحضور عيد الفنانين الذي أقيم أمس في دار الأوبرا حيث تستمر الزيارة ثلاثة أيام.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد الفيشاوي خلال استقبال وزير السياحة بشر يازجي له ولزميلته الفنانة إلهام شاهين أنه في الفترة القادمة ستكون هناك زيارة لفنانين كثر إلى سورية.
من جهتها رأت الفنانة إلهام شاهين في تصريح لـ«الوطن» أنه في كل بلد هناك انقسام واختلاف في الآراء، ولكن الأغلبية في حالة تعاطف مع سورية وجيشها الذي فيه فرد من كل بيت سوري.
وفي تصريحات صحفية لها أكدت شاهين أن الإعلام المضلل خلق صورة معاكسة عما يحدث في سورية بأنها مدمرة، مضيفة: اطلعت على ما يحدث في سورية، وأن الحياة طبيعية وكل شيء جميل بآثارها وقلاعها وجبالها، فعاودت ذكرياتي فيها.
وقالت شاهين: لفتني أن صورة الرئيس بشار الأسد في كل مكان وحب الشعب له والالتفاف حوله كبير جداً، مضيفة:
الإعلام المضلل أوصل صورة سيئة وضللنا بوجود ربيع عربي فجميعنا في مركب واحد ويجب أن نحب بعضنا وندرك تجارب البعض وألا نستغل عقول وقلوب البعض.
من جهته قال وزير السياحة بشر يازجي: كانت القيادة ولا تزال تولي الفن والفنانين أهمية واهتماماً خاصاً انطلاقاً من إدراك أهمية الدور الذي يلعبه الفن في بناء الثقافة وصقل تجارب الشعوب.
وأضاف يازجي: المصريون جزء من الشعب المصري وأغلبيته استخلص حقيقة ما تعيشه سورية انطلاقاً من التجربة المصرية ونضج وعي المصريين وإدراك دروسها.
وأشار يازجي إلى وجود خط جبهة حقيقي يقع على عاتق الفنانين وخصوصاً أنهم يتحملون عبء بناء الإنسان ومن ثم العائلة والمجتمع، مضيفاً: أزماتنا المركبة حقيقة تبدأ بأزمة أخلاق الفرد وتفكك العائلة وقيمها والمجتمع.
ورأى يازجي أن الفن وخصوصاً السينما والدراما يمتلك قبل كل شيء عامل الدخول إلى كل بيت وعقل وبالتالي تقع على الفنانين مسؤوليات عدة انطلاقاً من خصوصية دورهم.