قرية سكانها من النساء فقط

| وكالات

أطلقت نساء بلدة برازيلية صرخة استنجاد بالرجال ليس لحل مشكلة صعبة، بل بسبب الوحدة التي يعانين منها لعدم وجود رجال في بلدة نويفا دي كوردييرو.
فقد أعربت قرابة 600 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و35 عاماً، عن رغبتهن الجامحة في الحصول على عرسان في أسرع وقت ممكن، لكن يبدو أنهن وضعن أنفسهن في هذه المشكلة بأنفسهن، إذ إن القوانين المعمول بها في هذه البلدة والتي وضعتها النساء تقضي بإرسال الذكور إلى الخارج، بعد بلوغ سن الـ18 عاماً.
ومع ذلك ثمة رجال لا يزالون يعيشون في القرية الواقعة جنوب شرق البرازيل، إلا أن ذلك لا يحل المشكلة إذ إن هؤلاء مرتبطون أو من الأقارب كما تقول الشابة نيلما فرنانديز البالغة من العمر 23 عاماً.