كله يربح.. في التلفزيون حتى الفائض!

| يكتبها: «عين»

مسابقات ع الطالع والنازل!!

أثارت برامج المسابقات على كل المحطات انتباه أحد النقاد في المقهى، وهو معروف بأنه سليط اللسان والعياذ بالله، وعادة ما يشن حرباً من السخرية على بعض هفوات بعض البرامج وكأن الدنيا خربت.
وهو شخص لا يعجبه عجب، ولا الصيام برجب، ويمكن أن يكتب آراءه أحياناً، ويمكن أن يتردد في ذلك..
المهم أن هذا الناقد تابع شيئاً من برامج رمضان على المحطات السورية، فإذا به يصيح بصوت عال:
• الآن اقتنعت بضرورة إلغاء عدد من المحطات في التلفزيون..
وسألناه:
• خير خير، شو فيه جديد؟!
فرد بالنبرة نفسها:
• لأن كل المحطات وفي وقت واحد تبث برامج مسابقات، وكأن الدنيا توقفت عند هذا النوع من البرامج!.
وقال الناقد، وقد انتفخت عروق رقبته:
• على سما يوجد برنامجان ينصبان صبّا في فترة الإفطار، ويرجح أن يكونوا ثلاثة، وكأن الصائم يريد أن يفطر على سؤال دسم (!!).. أو إنها طريقة لإرضاء الناس بدلا من زيادة الأجور..
وعلى قناة سورية دراما أقيمت ورشة ظن المارة في ساحة الأمويين أن التلفزيون سيبني بيوتا لموظفيه أمام المبنى، فإذا هي للمسابقات جمعت مذيعين وفنانين من أجل سيارتين وضعتا في ساحة الأمويين مع منصات وكلاكيش كثيرة..
أما القناة الفضائية، فتعرض برنامجا مثل اللقمة الحاف اسمه: مسابقة الفضائية، وكأن المذيعة الحلوة تقول: هاد الموجود وجُدْ من الموجود..
ثم صمت صاحبنا، وشرد بهمومه!
نبض السوق!

رغم أن فكرة برنامج نبض السوق عرضت أكثر من مئة مرة إلا أن عفوية المقدمة التي تجري الريبورتاج وهي هزار جعلته سلسا…

شو هيدا ياخييّ؟!
مذيعة قناة سما، وفي برنامج i q)) تصر على استخدام كلمة (هيدا) بدلا من هذا.. ومن مفارقات برنامجها أنها طلبت من أحد المشاهدين الذين اتصلت بهم اسمه الثلاثي، فطلب منها أن تنتظر قليلا، فظن الناس أنه راح يجلب الهوية!

دانة جبر!
شاع بين مشاهدي التلفزيون أن الممثلة دانة جبر في مسلسل ((سنة أولى زواج)) ظهرت أكثر من خمس دقائق في فستانها الأحمر القصير، وقال بعضهم: شو قصة الدراما السورية؟ هل تقلد اللبنانية؟!

قيل وقال والحبل ع الجرار:
• زيارة رئيس الحكومة لوكالة «سانا» مطمئنة، وقال أحد الصحفيين إنها تشبه زيارته إلى التلفزيون عندما تجمع البعض للاحتجاج أمام المصعد!
• وزير الإعلام وعد جماعة النق ع الفيسبوك بتشكيل رابطة تجمعهم يشربون فيها مالذ وطاب كي يسكتوا!
• صحفيو التلفزيون والإذاعة موعودون بجوائز من اتحاد الصحفيين على أعمالهم، وقيل إن قيمة الجائزة محرزة!
• آخر مايروج له على صعيد الفائض هو تعيين فرد واحد على الأقل من أسرة كل فائض!
• قال أحد العاملين في التلفزيون إن برنامج رامز تحت الأرض سخيف لأنه من السهل أن تأتي بأي فنان وتطمره بالتراب إذا أعطيته بالدولار!