عربي ودولي

19 قتيلاً بأعمال عنف في غرداية الجزائرية

قتل ما لا يقل عن 19 شخصاً وأصيب العشرات بجروح أمس في تجدد أعمال العنف في منطقة القرارة بولاية غرداية، جنوبي الجزائر، حيث اندلعت مواجهات هي الأسوأ منذ عامين.
وتجددت الصدامات العرقية بمدينة غرادية، الثلاثاء بين السكان الذين استخدموا الأسلحة النارية في المواجهات وفق ما تناقلته وسائل إعلام محلية. هذا وعقد قائد الناحية العسكرية الرابعة، اللواء الشريف عبد الرزاق بولاية غرداية، اجتماعاً طارئاً الثلاثاء، لضبط الخطة الأمنية وتنسيق الجهود لتفادي تكرار أي تجاوز خطير وفرض الأمن والاستقرار في المنطقة، بعد أعمال العنف التي شهدتها، منطقة القرارة.
وأفادت وسائل إعلام محلية بأن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي توجه إلى مدينة غرداية، للالتقاء بالقائد العسكري بالمنطقة، مشيرة إلى فرض حصار أمني مشدد منذ صباح أمس على المدينة، فيما تشير مصادر أخرى إلى وصول تعزيزات أمنية عسكرية لمختلف ثكنات غرداية تحسبا لدخول الجيش ساحة العمليات.
إلى ذلك نقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن شهود عيان أن ما يقرب من 40 عائلة نزحت ومنها أسر فرت من مواقع الأحداث في القرارة وبريان، بسبب حدة العنف والمواجهات التي تحولت إلى عمليات كر وفر في المنطقة. وفي محاولة لتهدئة الأوضاع، دعا مجلس أعيان مدينة القرارة، الحكومة الجزائرية إلى التدخل العاجل لوقف هذه المواجهات المتكررة التي تسود المنطقة منذ سنوات. هذه المواجهات هي الأعنف في الولاية منذ كانون الأول 2013 حيث سقط 10 قتلى فضلا عن نهب مئات المنازل وإحراقها، ورغم نشر الحكومة 10 آلاف شرطي وعسكري في الشوارع الرئيسية لهذه المدينة إلا أن هذا لم يمنع تجدد أعمال العنف.
(روسيا اليوم – وكالات)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock