الجيش يواصل التقدم في بادية الشام.. و«قسد» تتمدد داخل الرقة

| الوطن- وكالات

واصل الجيش العربي السوري وحلفاؤه التقدم في بادية الشام الشرقية لطرد تنظيم داعش الإرهابي منها، بموازاة التقدم الذي تحققه «قوات سورية الديمقراطية -قسد» داخل مدينة الرقة التي يتخذها داعش «عاصمة» له.
وذكر مصدر ميداني في ريف مدينة حمص الشرقي لـ«الوطن»، أن وحدات مشتركة من الجيش والقوات الصديقة والرديفة، تمكنت من فرض سيطرتها الكاملة على منتجع زنوبيا الواقع شرق مقالع السكري بحوالي 4 كم إلى جنوب شرق مدينة تدمر في أقصى الريف الشرقي لمحافظة حمص، بعدما تمكنت مجموعات أخرى من السيطرة على جبال المستديرة الواقعة شمال شرق منطقة الصوامع، وعلى عدد من التلال المحيطة بقرية آراك التي باتت على مسافة أقل من 6 كم عن القوات المتقدمة، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من مسلحي التنظيم.
وفي حماة، أكد مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن الجيش دمر رتلاً للتنظيم على محور خط البترول شرقاً، في حين دكت المدفعية أوكار الدواعش في عمق البادية، بموازاة عملية نوعية تمكنت فيها وحدة من الجيش والدفاع الوطني من الوصول إلى نقطة تمركز للتنظيم بين نقاط السوالم، وقتلت 6 منهم.
إلى درعا، أكد نشطاء في المعارضة أن الجيش واصل عمليته في المدينة من الجهة الشرقية لافتين إلى أن الطيران الحربي شن نحو 100 غارة على مواقع المسلحين هناك.
وفي دير الزور أشار نشطاء معارضون على «فيسبوك» إلى سيطرة داعش «على معظم الجبل المطل على المدينة نتيجة هجمات التنظيم القوية، وذلك بعد يوم من تأكيد مقتل القيادي في التنظيم «أبو عمر البلجيكي» المتورط بعمليات داعش في أوروبا على يد وحدات الجيش السوري، والذي شغل سابقاً قيادة عدد من ميليشيات داعش في ما يسمى «جيش الخلافة» و«جيش الخير»، وبعد ذلك أصبح مسؤولاً عن «ألوية الخلافة» والتنسيق بينها، وفق مواقع معارضة.
إلى الرقة تقدمت «قسد» مسافة 1.5 كيلومتر داخل الرقة وسيطرت على حي المشلب، كما سيطرت على تل قلعة هرقل غرب حي السباعية على الأطراف الغربية للمدينة، على حين استمرت الاشتباكات داخل حرم الفرقة 17 وفي محيطها شمال المدينة، وفقاً لمواقع معارضة، في حين ذكرت مواقع أخرى أن «قسد» سيطرت على قرى بريف الرقة الغربي هي «الرمثان والهيب وجب أحمد الخلف».
بدوره قال المبعوث الأميركي للتحالف بريت مكغورك، إن «وتيرة الحملة المدعومة من الولايات المتحدة للسيطرة على الرقة في سورية ستتسارع»، بعدما أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» جيف دافيس أن بلاده دعمت قسد بمروحيات «أباتشي»، ومدافع «هاوترز» وصواريخ تُطلق من منصات منظومة «هيماريس».