الرئيسية | عربي ودولي | قتلى وجرحى بعملية دهس قرب مسجد في بريطانيا وماي تتعهد بمحاربة الإرهاب

قتلى وجرحى بعملية دهس قرب مسجد في بريطانيا وماي تتعهد بمحاربة الإرهاب

ذكرت الشرطة البريطانية أن شخصاً على الأقل قتل وأصيب 8 آخرون، فجر الاثنين بعملية دهس استهدفت تجمعاً لمسلمين قرب مسجد فينسبري بارك شمال لندن، بينما تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بمحاربة الإرهاب والتطرف «أياً كان المسؤول» عنه بعد عملية الدهس.
واعتبرت ماي في تصريحات أدلت بها من أمام مقرها في «داونينغ ستريت» أن الاعتداء «يذكر بأن الإرهاب والتطرف والكراهية قد تتخذ أشكالا عدة وأن عزمنا على التعاطي معها يجب أن يكون هو ذاته، أيا كان المسؤول».
واعتبرت ماي أن الاعتداء «مقزز بنفس درجة الاعتداءات التي سبقته»، مشيرة إلى ثلاث هجمات على ارتباط بمتطرفين وقعت في لندن ومانشستر هذا العام وأسفرت عن 35 قتيلا ونحو مئتي جريح.
وقالت إن الاعتداء «استهدف أشخاصا عاديين وأبرياء. مسلمين بريطانيين أثناء خروجهم من المسجد» مضيفة أن الشرطة ستوفر أي حماية إضافية ضرورية للمساجد. وأضافت: «كان هجوما على مسلمين قرب مكان عبادتهم ومثل أي شكل من أشكال الإرهاب، فإنه يحمل الهدف الأساسي نفسه المتمثل بتفرقتنا عن بعضنا البعض».
وقالت: «لقد تحملنا التطرف كثيرا بما في ذلك رهاب الإسلام»، معلنة إنشاء لجنة جديدة لمواجهة التطرف بنفس الطريقة التي تحارب فيها العنصرية.
وقال مجلس مسلمي بريطانيا إن سيارة دهست مصلين لدى خروجهم من مسجد شمال لندن. وأضاف في تغريدة على «تويتر»: «أبلغنا بأن سيارة فان دهست مصلين وهم يغادرون مسجد فينسبري بارك»، وتابع: «يبدو أن رجلا في سيارة فان دهس عمدا مجموعة من المصلين كانت إلى جوار شخص مريض».
وأكد المجلس أن الواقعة تشكل «أعنف مظاهر رهاب الإسلام في بريطانيا في الأشهر الأخيرة»، ودعا السلطات إلى تعزيز إجراءات الأمن خارج المساجد.
كما قال شهود عيان إن المصلين الذين غادروا للتو المسجد في لندن الاثنين كانوا يساعدون رجلاً مسناً أصيب بوعكة عندما استهدفهم رجل عمدا بشاحنة صغيرة وهو يهتف «أريد أن اقتل كل المسلمين».
وذكرت الشرطة أنه تم اعتقال رجل في المكان وليس هناك أي مشبوهين آخرين.
وكالات