الرئيسية | سورية | الدفاع الروسية: مجموعات من «الأحرار» انضمت للهدنة.. والأخيرة تنفي

الدفاع الروسية: مجموعات من «الأحرار» انضمت للهدنة.. والأخيرة تنفي

| الوطن – وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس عن توقيع 88 اتفاقاً للانضمام إلى نظام وقف الأعمال القتالية في محافظتي حلب وحماة خلال الـ24 ساعة الماضية، وأنه من بين الموقعين 4 مجموعات مسلحة تنتمي إلى ميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية» في حلب، الأمر الذي سارعت الحركة إلى نفيه.
ويرى مراقبون أن المجموعات المسلحة الموقعة على الاتفاق قد تكون انشقت عن «الأحرار» وهو الأمر الذي أثار «الحركة» وجعلها تسارع إلى النفي واعتبار أن ليس هناك من وقع على اتفاق من طرفها، في إشارة إلى أن تلك المجموعات المسلحة لا تمثلها.
وأوضحت الوزارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أنه «تم أمس توقيع 88 اتفاقاً للانضمام إلى نظام وقف الأعمال القتالية في محافظتي حلب وحماة ليصبح عدد البلدات التي انضمت للاتفاق 1717 بلدة».
وأشارت الوزارة إلى أنه من بين الموقعين على الاتفاق «4 مجموعات مسلحة تنتمي لما يسمى حركة أحرار الشام في حلب ليرتفع عدد المجموعات المسلحة التي انضمت للاتفاق إلى 223».
على حين، نفى المتحدث باسم ميليشيا «الأحرار»، محمد أبو زيد، أمس، الإعلان الروسي حول توقيع قياديين فيها على اتفاق الهدنة والذي امتنعت عنه «الحركة» منذ البداية.
وقال «أبو زيد» وفق ما نقلت وكالة «سمارت» المعارضة للأنباء: إن هذه الأخبار «عارية عن الصحة تماما وليس لها أي أصل»، ودعا وسائل الإعلام إلى «عدم نشر الإشاعات وتحري الدقة».
وتعتبر «أحرار الشام» من أكبر الفصائل ذات الطابع الإسلامي في سورية، وتنشط في معظم المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة، وتتركز بشكل رئيسي في محافظة إدلب.
وكانت روسيا وتركيا أعلنتا «نظام وقف الأعمال العدائية»، في 30 كانون الأول الماضي، مباشرة بعد سيطرة الجيش السوري على أحياء مدينة حلب الشرقية.
وانضمت إيران لاحقاً إلى الدول الراعية للاتفاق خلال اجتماعات «أستانا»، التي انبثق منها أيضاً مذكرة «مناطق تخفيف التصعيد»، مطلع أيار الماضي، والذي شهد خروقات من الميليشيات المسلحة.