سورية

عبد الهادي: وفد من منظمة التحرير والفصائل الـ14 زار اليرموك قبل أيام لإحياء المفاوضات

كشف مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي عن أن وفداً مفاوضاً مكلفاً من منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الـ14 قام بزيارة قبل عدة أيام إلى مخيم اليرموك للتفاوض مع المسلحين لحل أزمة المخيم.
والتقى عبد الهادي أول من أمس مع فعاليات شعبية من مخيم اليرموك حيث تم في اللقاء مناقشة الأوضاع الصعبة للشعب الفلسطيني في سورية وخاصة الوضع في مخيم اليرموك.
وقال عبد الهادي في بيان له تلقت «الوطن» نسخة منه أمس «إننا مع الحل السلمي في المخيم على أساس الاتفاق الموقع في 21/6/2014 والمذكرة التفصيلية التي أنجزها الوفد المفاوض المكلف من منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الـ14 والتي ناقشها الوفد برئاسة الأخ عدنان إبراهيم رئيس لجنة التفاوض مع المسلحين في زيارته الأخيرة قبل عدة أيام».
وأضاف: أنه «رغم العقبات والصعوبات لن نيأس من الاستمرار في التفاوض للوصول لإخلاء المخيم من السلاح والمسلحين من أجل سلامة شعبنا وعدم دمار المخيم لعودة أهلنا إليه».
وتحدث نشطاء على الصفحات الزرقاء لموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» بداية الشهر الجاري عن دخول وفد جديد إلى مخيم اليرموك من أجل إعادة إحياء مبادرة تحييد المخيم والتفاوض مع المسلحين لتنفيذها، وأن هذا الوفد «يمثل منظمة التحرير وحركة فتح»، في حين تحدث نشطاء آخرون عن «دخول أعضاء وفد الحياد محمد عليان وعدنان إبراهيم أبو خالد لداخل مخيم اليرموك للتباحث والعودة لطاولة تحييد المخيم والعمل على عودتها من حيث انتهت بعد توقفها بعد دخول تنظيم داعش للمخيم».
وحينها أكد عبد الهادي لـ«الوطن» منظمة التحرير الفلسطينية، ليست مسؤولة عن أي وفد يفاوض المسلحين في اليرموك وقال: «منظمة التحرير ليست مسؤولة عن أي وفد يفاوض المسلحين داخل المخيم». وأضاف: «هذه الناس تتحرك باجتهادات شخصية وليس بغطاء من منظمة التحرير الفلسطينية».
ومن ناحية ثانية أكد عبد الهادي في بيان أمس، أنه لا يوجد حديث أو اتفاق مع الدولة السورية لمنع الفلسطينيين في سورية من السفر والتنقل داخل الأراضي السورية أو إلى خارج سورية وكل ما يشاع هو كذب وافتراء خدمة لأعداء القضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock