تضارب أنباء حول مشاركة «الجبهة الجنوبية» وعلوش … «أستانا 5» ينطلق اليوم.. ومساع دولية لإنجاحه

| الوطن – وكالات

تنطلق اليوم أعمال اجتماع «أستانا 5» حول سورية بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة مندوبها الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، إضافة إلى جميع الأطراف التي شاركت في الجولة السابقة.
ووفقاً لتصريحات رئيس المكتب الصحفي في الخارجية الكازاخية أنور جايناكوف، فقد وصل إلى أستانا وفد سورية، ووفد روسيا برئاسة مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين، على حين يرأس مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري وفد بلاده، كما وصل نصف الوفد التركي.
وتوقع جايناكوف وصول المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، وسط تضارب أنباء حول ترؤس ومشاركة ممثل ميليشيا «جيش الإسلام» محمد علوش ضمن وفد المعارضة السورية، رغم تأكيد وزير الخارجية الكازاخستاني خيرات عبد الرحمانوف أول أمس «أن ممثلي المجموعات المسلحة أكدوا أيضاً مشاركتهم في هذه الجولة»، لكن المتحدث باسم ميليشيا «الجيش الحر» أسامة أبو زيد جدد أمس التأكيد أن ميليشيات «الجبهة الجنوبية» علقت مشاركتها.
وكان عبد الرحمانوف أكد أن وفداً أميركياً برئاسة القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ستيوارت جونس، ووفد من الأردن برئاسة مستشار وزير الخارجية الأردني نواف وصفي التل، سيصلون أيضاً إلى أستانا.
ويوم أمس أجرى ممثلو كل من روسيا وتركيا وإيران جلسة عمل في أستانا، تباحثوا خلالها في موضوع مكافحة الإرهاب، وتنسيق البيانات المتعلقة بمذكرة «مناطق تخفيف التصعيد» التي تم الاتفاق عليها في 4 أيار الماضي، وبحث موضوع تشكيل اللجنة السورية للمصالحة الوطنية، ومناقشة مسائل متعلقة بإيصال المساعدات الإنسانية وإعادة إعمار البنية التحتية.
بدوره أعرب الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف عن «تفاؤله» بهذه الجولة التي قال إنها «ستكون فاعلة على غرار سابقاتها»، فيما بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأعضاء مجلس الأمن القومي الروسي «المواضيع الدولية، بما فيها القضية السورية»، وفقاً للمتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف.
بدوره رأى مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف أنه اطلع على تقارير إعلامية أميركية حول سعي واشنطن لطرح موضوعي سورية وأوكرانيا خلال لقاء بوتين بنظيره الأميركي دونالد ترامب على هامش قمة العشرين في هامبورغ الألمانية يومي 7 و8 تموز الجاري، معتبراً أنه «من المنطقي مناقشة هذين الموضوعين، لكننا نرى أنه يجب طرح موضوع مكافحة الإرهاب الدولي قبل كل شيء، لأنه من المستحيل إلحاق الهزيمة بالإرهاب من دون التعاون بين روسيا وأميركا».