الرئيسية | رياضة | جليلاتي الاتحاد: قرار استبعادي أحترمه وقوة التحضيرات ألحقت الإصابات

جليلاتي الاتحاد: قرار استبعادي أحترمه وقوة التحضيرات ألحقت الإصابات

| مهند الحسني

التحق لاعب سلة الاتحاد وائل جليلاتي بصفوف المنتخب الأول منذ بداية تحضيراته لنهائيات آسيا المقبلة، وقدم الجليلاتي أداء جيداً خلال فترة وجوده بالمعسكر، لكن المدرب الصربي نيناد فاجأ الجميع بقرار الاستغناء عنه بحجة أن مستواه لم يرق لمستوى البطولة، وأن هناك أكثر من لاعب يمكن أن يحل مكانه في البطولة، الأمر الذي ترك الكثير من الاستياء من جميع كوادر اللعبة، وخاصة أن الجليلاتي كان أحد أهم اللاعبين الذين ساهموا في تأهل منتخبنا للنهائيات الآسيوية.
«الوطن» التقته وأجرت معه الحوار التالي:

أنت قدمت مستوى قوياً بالدوري وتعد نجماً فلماذا تم استبعادك من المنتخب؟
قرار استبعادي كان من الكوتش نيناد، وأنا أحترم هذا القرار، لكونه الأقدر على انتقاء اللاعب الأنسب في كل مركز، كما تم استبعاد اللاعب جوني ديب ورامي مرجانة بالوقت نفسه، فلكل مدرب وجهة نظر ويجب أن نحترمها.

كيف وجدت تحضيرات المنتخب وماذا تتوقع له من نتائج؟
التحضير كان جدياً من أول يوم، والالتزام كان موجوداً من قبل جميع اللاعبين، لكن قوة التمرين المضاعفة سببت إصابات كثيرة عند اللاعبين، وبعض اللاعبين قدموا اعتذارات بسبب الحمل القوي للتمرين، ونحن مثل كل سنة مطلوب منا الفوز بمباراة واحدة فقط للتأهل للدور الثاني في النهائيات، لكن هذا ليس طموحنا أبداً، والمنافسة صعبة في النهائيات وقوية، ويبقى اللاعب المجنس علامة فارقة في مثل هذه البطولات، وأتمنى أن يكون اللاعب المجنس لدينا من مستوى عال.

ما رأيك بمستوى المدرب الصربي نيناد؟
لا يمكنني أن أعطي رأيي بالمدرب نيناد، لكوني بعيداً كل البعد عن تقييم أي مدرب من النواحي الفنية، لكن المدرسة الصربية معروفة بقوة دفاعها والقوة البدنية، وهذا الشيء نفتقده في منتخباتنا الوطنية، والفرق واضح بيننا وبين باقي المنتخبات من هذه النواحي.

ما رأيك بالمدرب الجديد لسلة الاتحاد عثمان قبلاوي؟
الكوتش عثمان من أكثر الشخصيات المحببة للقلب، وله تجربة سابقة وناجحة مع سلة النصر، والتغيير أحياناً يكون مطلوباً بأي ناد، طبعاً يجب ألا ننسى الجهود التي قدمها الكوتش علاء الذي تعب مع الفريق بكل السنين الماضية، وكان مع النادي في السراء والضراء، الكوتش عثمان يبدو أنه متحمس لتقديم شيء جديد لسلة الاتحاد الموسم المقبل، ونحن بحاجة إلى هذا الحماس لفريقنا، والنتائج الجيدة في الموسم المقبل ستكون أكبر دليل.

هل صحيح لديك عروض غير نادي الاتحاد؟
أغلبية الأندية حددت العناصر المهمة لفرقها، ومعدل الأعمار الذي تقرر من الاتحاد أجبر الأندية على عدد معين من اللاعبين فوق ستة وعشرين عاماً وتحتها، والعروض التي تلقيتها ما زالت قائمة وموجودة، لكني سألعب للأهلي الموسم المقبل.

ماذا تتوقع لسلة الاتحاد من نتائج الموسم المقبل؟
سلة الاتحاد هذه السنة ستكون بحلة مختلفة عن السنوات السابقة، لأن هناك وجوهاً جديدة ولاعبين من مستوى عال، حيث ارتأت الإدارة تدعيم مراكز الفريق بأفضل اللاعبين، لأننا مللنا من المركز الثالث الذي لازمنا منذ ثلاث سنوات، وطموحنا الموسم المقبل إعادة الألقاب لسلة الاتحاد، كما أتمنى أن يدرس اتحاد السلة بشكل جدي إمكانية اللعب في حلب وخاصة أن الأوضاع الأمنية أخذت بالتحسن من يوم لآخر، وهي فرصة جيدة لجميع أندية الشهباء.