تسوية أوضاع في حمص.. ودعوة أهالي ريف حلب الشرقي للعودة … الجيش يواصل تجفيف داعش نفطياً في شرق البلاد

| حمص – نبال إبراهيم – محافظات – الوطن – وكالات

واصل الجيش العربي السوري تقدمه في البادية السورية مواصلاً استعادة المزيد من حقول النفط في ريف الرقة الجنوبي والتي تعتبر المصدر الرئيس لتمويل تنظيم داعش الإرهابي، على حين دعا الجيش السوري أهالي ريف حلب الشرقي إلى العودة إلى منازلهم.
وقال مصدر عسكري وفق ما نقلت وكالة «سانا» للأنباء: إن وحدات من الجيش استعادت السيطرة على قرية زملة شرقية ومحطة ضخ الزملة وحقول غاز الزملة وحقل نفط الفهد بريف الرقة الجنوبي، خلال المعارك التي يخوضها ضد داعش.
من جانبه، ذكر قائد ميداني في ريف حمص الشرقي لـ«لوطن»، أن الجيش والقوى الرديفة والصديقة تقدمت على اتجاه بلدة السخنة في ريف تدمر الشمالي الشرقي، لافتاً إلى أنها باتت على مسافة أقل من 10 كم عن آخر بلدة في ريف حمص الشرقي.
من جهة ثانية أفاد مصدر في لجنة التسوية لـ«الوطن»، بأنه تمت أمس تسوية أوضاع 153 شخصاً من عدة أحياء في المدينة ومناطق الرستن وتلبيسة والزعفرانة وغيرها من القرى والبلدات بالريف الشمالي.
إلى ذلك، قالت مصادر أهلية لـ«الوطن»: إن ثلاثة أشخاص استشهدوا جراء انفجار لغمين زرعهما مسلحو داعش على الطريق الواصل بين قرية أم حارتين الشرقية وبلدة المسعودية بريف حمص الشمالي الشرقي.
أما في العاصمة دمشق، فقد ذكر نشطاء على «فيسبوك»: أن الجيش استعاد عدداً من الأبنية والنقاط وقتل عدداً من مسلحي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في عين ترما بريف دمشق وحي جوبر في شرق العاصمة، على حين أكد معارضون على صفحاتهم أن ميليشيا «جيش الإسلام» شنت أمس حملة اعتقالات وتفتيش عن مطلوبين في بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية، وسط إغلاق للطرقات ومداهمات للمنازل، قابلها قيام ميليشيا «فيلق الرحمن» برفع سواتر ترابية على مشارف مسرابا مع تدقيق على المارّة».
بموازاة ذلك قام الهلال الأحمر العربي السوري بنقل ثلاث حالات ‫إنسانية مع مرافقيهم من حرستا الشرقية إلى مشافي دمشق.
وفي السويداء، أصيب 8 أشخاص بجروح خفيفة ومتوسطة جراء تفجير 3 عبوات ناسفة زرعها إرهابيون على جانب طريق مجادل أم الزيتون بمنطقة اللجاة في ريف السويداء الشمالي الغربي وذلك في خرق جديد لمذكرة مناطق تخفيف التصعيد، حسبما نقلت «سانا» عن مصدر في قيادة شرطة المحافظة.
من جهة ثانية دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان لها أهالي منطقتي مسكنة ودير حافر ومحيطهما في ريف حلب الشرقي للعودة إلى منازلهم ومزارعهم بعد عودة الأمن والأمان إلى تلك المناطق بطرد تنظيم داعش الإرهابي بفضل جهود وتضحيات الجيش العربي السوري.