اعتراض ميليشياوي في درعا لـ«تخفيف التصعيد»

| الوطن

فيما يبدو اعتراضاً على الاتفاق الروسي الأميركي حول إنشاء «منطقة تخفيف تصعيد» في جنوب غرب سورية، قررت 11 ميليشيا مسلحة في جنوب درعا الاندماج تحت مسمى «الجبهة الوطنية لتحرير سورية».
وأغلب الميليشيات المدرجة في هذا التحالف الوليد قريب من تركيا أو قطر، ويشاع أن مسؤولين من استخبارات هاتين الدولتين توسطوا في إقامة هذه الجبهة التي لم تكتف بالجانب العسكري، بل إنها أعلنت نفسها «جسماً وطنياً سياسياً عسكرياً» وفق ما جاء في بيان تأسيسه الذي نقلته مواقع المعارضة.