أكدت أن الكل لديه مهمة ودور.. والمشاركة ثقافة وممارسة وإحساس بالمسؤولية … السيدة أسماء: سنخرج مثل طائر الفينيق لنعمّر سورية

| الوطن

أكدت السيدة أسماء الأسد أن من حاولوا تشويه المفاهيم التي كان هدفها «الوطنية»، لم يقدروا ولن يقدروا على ذلك، ما دمنا نحن متحدين، مشددة أنه سوف نعود ونخرج مثل طائر الفينيق الأسطوري لنعمر هذا البلد، وسنستمر بالتضحية بكل شيء لأجلها، ورأت أنه حان الوقت لننطلق من جديد لأننا معاً ننمّي سورية وإنسانها، وأن التنمية ثقافة تبدأ بالحوار وتقودنا إلى المشاركة الحقيقية.
ووفقاً لما ذكرت رئاسة الجمهورية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي، فقد التقت السيدة أسماء المئات من كوادر مؤسسة «الأمانة السورية للتنمية» أول من أمس، وألقت كلمة تم بثها مساء أمس ضمن فيلم «سورية وطن يُكنّى بطاقة شعبه» على شاشة القناة الفضائية السورية.
وقالت السيدة أسماء: إن التنمية ليست فقط مشاريع وبنى تحتية تقوم بها الدولة، وليست عملاً من طرف واحد، وإنما هي دولة وإنسان، مشروع ومواطن، معتبرة أنه كانت هناك يد واحدة تصفق واليد الثانية متوقفة.
وذكرت أنه لم تكن هناك تنمية للإنسان أو للفكر، بل كانت التنمية تقوم على مفهوم مادي محض بدل أن تقوم على مفهوم فكري، وقالت: كان أساسها المشروع بدل المواطن، وبالتالي كانت المشكلة وليست الحل، مشيرة إلى أن ما شهدناه وعشناه خلال الحرب هو الدليل، حيث غابت تنمية العقل فكان البديل هو الجهل الذي استجلب التطرف والإرهاب.
وشددت السيدة أسماء على أن التنمية ثقافة، وثقافة التنمية تبدأ بالحوار الذي يوحد الرؤى والمفاهيم، والنتيجة توحد في الأهداف التي تقودنا إلى المشاركة الحقيقية، وعندها يتم التصفيق بكلتا اليدين بدل التصفيق بيد واحدة.
وتابعت: مع كل فكرة نفكر فيها يجب أن يكون مشروعنا هو تنمية الإنسان والمواطن قبل البناء والاقتصاد، وتنمية العقل تكون بالحوار وبالمشاركة وبالإبداع وبالانفتاح، ما يوصلنا إلى تنمية سورية كلها، بشراً وحجراً.
واعتبرت أن كلمات: سورية، تنمية، أمانة: هي مبادئ وهي بوصلة لكل من يريد إعمار هذا البلد، والجميع قادرون بالحوار وبالمشاركة وبتوحيد الأهداف، وهذه المبادئ ركيزة لكل من يريد رؤية سورية أفضل مما كانت.
وأضافت: الكل لديه مهمة ودور أياً كان وأينما كان، لأن المشاركة ثقافة وليست قانوناً، وهي ممارسة وليست فرضاً، وإحساس بالمسؤولية لمن لديه شعور بالمسؤولية، وهكذا تعود سورية مثل ما نريدها أن تكون صلبة وقوية وحرة.