درغام: عام وأكثر على استقرار سعر الصرف دون أي جلسة تدخل

| الوطن

سلّط حاكم مصرف سورية المركزي دريد درغام الضوء على مسألة غاية في الأهمية في حياة السوريين المعيشية، وهي استقرار سعر صرف الليرة، منوهاً بأهمية استقراره لأكثر من عام دون أن يلجأ المصرف المركزي إلى عقد أي جلسة تدخل، إذ كتب درغام على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه «مضى على استقرار سعر صرف الليرة السورية نسبياً عند مستويات قريبة من 520 ليرة سورية للدولار الأميركي أكثر من عام ويكون بذلك قد سجل أطول فترة استقرار (من تاريخ 1/8/2016 ولغاية تاريخه) خلال الأزمة بنسبة تذبذب لم تتجاوز 5 بالمئة؛ يعود هذا الاستقرار إلى تضافر الجهود مع مختلف الجهات الحكومية والانتصارات الميدانية ووعي المواطنين ودعمهم لعملتهم الوطنية وعدم الانجرار وراء الحملات الدعائية التي خابت محاولات المغرضين بالترويج لها في الأشهر الفائتة».
وأضاف: «يسعى مصرف سورية المركزي من خلال استهداف سعر الصرف الوصول إلى استقرار تدريجي بالمستوى العام للأسعار. وقد اعتمد المصرف المركزي ترميم مراكز القطع التشغيلية للمصارف يومياً ما خفف من الطلب في السوق الموازية وحدّ من نشاط واستغلال المضاربين».
وختم: «من الجدير ذكره أن استقرار سعر صرف الليرة السورية قد تناغم مع الجهود الحكومية توجيه كل الدعم المتاح للعملية الإنتاجية والصناعية ما سمح بدوران أسرع لعجلة الإنتاج. شكراً لكل من وقف مع الليرة السورية ويستمر بدعمها».