التقوا العطار وأنزور وحيدر.. وفد برلماني تونسي: «الإخوان» يقفون ضد إعادة علاقاتنا

| هناء غانم – وكالات

أكدت نائب رئيس الجمهورية نجاح العطار خلال استقبالها أمس وفداً برلمانياً تونسياً برئاسة مباركة البراهمي أن «تونس بلد شقيق وصديق ولديه مدافعون حقيقيون عن مبادئ الأمة العربية وهؤلاء مرتبطون نفسياً وعاطفياً بسورية في ظل التاريخ العريق والطويل من العلاقات الثقافية والتعليمية المشتركة بين البلدين»، معبرة وفق وكالة «سانا»، عن أملها بعودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الشقيقين سورية وتونس إلى سابق عهدها.
وقالت: إن العلاقات قائمة لكننا نريد علاقات دبلوماسية حقيقية، على حين أكدت البراهمي أن الجيش السوري يقاتل نيابة عن الأمة العربية بأسرها، معتبرة أن التمثيل الدبلوماسي بين تونس وسورية يجب أن يرتقي إلى ما يستحقه الشعبان الشقيقان، وشددت على أن التونسيين الذين غرر بهم وقاتلوا ويقاتلون في صفوف التنظيمات الإرهابية لا يمثلون الشعب التونسي.
وكان نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور قد استقبل الوفد التونسي مؤكداً لهم «حتمية انتصار سورية على الإرهاب وداعميه»، على حين أكدت البراهمي في تصريح لـ«الوطن» أنهم «يقفون مع الشعب السوري في خندق واحد ضد الإرهاب»، وقالت: إن «الإخوان المسلمين هم من يقف ضد إعادة العلاقات بين سورية وتونس».
وفي وقت لاحق استقبل وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر الوفد التونسي وكذلك وزير السياحة بشر يازجي.