الحمود: 60 ألف دعوى كانت مدفونة في سراديب بالزبداني

| محمد منار حميجو

أعلن المحامي العام بريف دمشق محمد الحمود عن اكتشاف نحو 60 ألف دعوى وسجلات كاتب بالعدل مدفونة في سراديب بمنطقة الزبداني، كاشفاً عن تشكيل لجنة لترتيبها ودراستها وفرز السليم منها باعتبار أنه مضت فترة طويلة على دفنها.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد الحمود عن وجود إقبال من أهالي المنطقة على المجمع الذي تم افتتاحه أخيراً، معتبراً أن مجرد افتتاحه في المنطقة هو عودة تعزيز الثقة بين المواطنين والقضاء.
وفيما يتعلق بمحكمة داريا قال الحمود: سيتم افتتاحها قريباً في المعضمية ولا يوجد أي خلاف على أن يكون مقرها فيها، مشيراً إلى أن هناك رضى من الأهالي على فتح المحكمة في المنطقة المشار إليها.
ونشرت صفحات على التواصل الاجتماعي أن المحامي العام السابق عبد المجيد المصري رفض استقبال أهال من داريا على خلفية نقل المحكمة للمعضمية ما سبب ذلك بتأخر نقلها.
وفيما يتعلق بمحاكم دوما وحرستا أضاف الحمود: هناك محاكم في مقر العدلية ويتم تسهيل أمور المواطنين الذين يراجعونها، معتبراً أن القضاء هو المعني الأول في الإصلاح الإداري.