نصر اللـه لفرقاء لبنانيين: لا تأثير لكم على الوضع في سورية

| الوطن

أكد الأمين العام لحزب اللـه اللبناني حسن نصر اللـه أمس، أن «المشروع الذي راهن عليه البعض في سورية آيل للسقوط والقرار بإنهاء تنظيم داعش الإرهابي اتخذ».
وفي كلمة له ألقاها في الذكرى الحادية عشرة لانتصار لبنان في حرب تموز 2006، قال نصر اللـه: إن وجود «داعش في سورية والعراق سينتهي والقرار محسوم والجماعات المسلحة والمعارضة السورية منهارة وفي أزمة».
وأوضح نصر اللـه موجها كلامه لبعض الفرقاء اللبنانيين: «يجب وضع مصلحة لبنان في المقدمة ولا تأثير لكم على الوضع في سورية»، لافتاً إلى أن «الأميركيين أنفسهم اعترفوا بفشل الجماعات المسلحة التي راهنوا عليها»، ومعتبراً أن «مصلحتنا أن تكون الحدود بين سورية ولبنان مفتوحة لبحث كل المسائل».
وتابع: «نحن اللبنانيين جميعاً نحتاج للتواصل مع سورية بكل المسائل، فضعوا حساباتكم الشخصية والنكايات جانباً لأن سورية هي جارتنا الوحيدة»، مشدداً على أن «العالم كله يتعاطى على أساس أن النظام والدولة في سورية باقية ويجب أن نبحث عن مصلحة لبنان».
وفي كلمته قال نصر اللـه: «لدينا اليوم قرار سياسي سيادي وطني حقيقي غير خاضع لأي اعتبارات خارجية بتحرير الجرود من داعش»، مضيفاً: أن «تحديد موعد معركة جرود القاع ورأس بعلبك يحدده الجيش، وأتمنى عدم تحديد موعد زمني من قبل أي طرف».