محافظ ريف دمشق لـ«الوطن»: جميع وسائل النقل العامة إلى المعرض ومسرب خاص لتجنب التوقف المتكرر

| محمد راكان مصطفى

شهد معرض دمشق الدولي إقبالاً جماهيرياً غير متوقع ليستغرق طريق الوصول من دمشق إلى مدينة المعارض عدة ساعات، إلى جانب الازدحام الكبير على وسائل النقل المخصصة لنقل الزائرين.
وتعليقاً على الموضوع بين محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم لـ«الوطن» أنه تم تخصيص 75 باص نقل داخلي من مدينة دمشق و7 باصات من جرمانا و6 من صحنايا، وفقاً للتقديرات الموضوعة للزائرين والتي تراوحت بين 50 إلى 100 ألف والمفاجئة كانت بحضور أكثر 300 ألف زائر، ما يحتاج إلى ثلاثة أضعاف العدد المخصص من باصات النقل، إلى جانب الازدحام الكبير للسير الذي نجم عن توافد هذه الإعداد.
وكشف إبراهيم عن وضع جميع باصات النقل الداخلي العاملة في القطاع العام والخاص لنقل الزائرين إلى المعرض، إضافة إلى وسائل نقل المبيت في القطاع العام والآليات وباصات المبيت في محافظة ريف دمشق بما يضمن استيعاب الأعداد الضخمة.
وعن إمكانية إيجاد حلول لتسريع وصول المواطنين إلى مدينة المعارض أكد إبراهيم على أولوية أمان المواطنين وحمايتهم، كاشفاً عن افتتاح مسرب خاص من بداية الطريق إلى مدينة المعارض متاح للحافلات التي تم تفتيشها والاطمئنان على سلامة راكبيها بحيث يتم وصول الحافلة دون توقف وبشكل مباشر إلى المعرض، بهدف تخفيف الازدحام والمساهمة بوصول سريع للزائرين، مؤكداً على مواكبة المحافظة للمعرض وعلى اتخاذ أي إجراءات من شأنها راحة الزائرين.