استقبل المشاركين في مخيم الشباب العربي المقاوم الثاني … الرئيس الأسد: جرأة الطرح تزيل إمكانيات تغلغل أعدائنا بيننا

| الوطن

أكد الرئيس بشار الأسد أن جرأة الطرح والاستفسار حول أي قضية مهما كانت درجة حساسيتها، هي التي تزيل كل إمكانيات تغلغل أعدائنا بيننا.
واستقبل الرئيس الأسد أمس وفداً شبابياً من المشاركين في مخيم الشباب العربي المقاوم بدورته الثانية، ضم بحسب ما أعلنت رئاسة الجمهورية على قناتها الرسمية على تلغرام، ممثلين عن عدد من المنظمات والتيارات السياسية والشبابية في الدول العربية.
وخاطب الرئيس الأسد الشباب الحاضرين قائلاً: إن جوهر المخطط الذي يُحاك ضد أمتنا العربية منذ عقود كان يتمحور دائماً حول ترسيخ مفاهيم الاستسلام والخنوع لديها، والقضاء على فكرة المقاومة، إلا أن وجود شباب مثلكم اليوم، شباب عربي مقاوم، هو دليل على حيوية هذه الأمة، وبرهان واضح على إخفاق ما أراده أعداؤها لها، وسيستمر فشلهم ما دامت شعلة المقاومة متّقدة في نفوس ووجدان شبابنا العربي الذين تمثلون أنتم جزءاً مهماً منهم.
وأضاف الرئيس الأسد: إن واجبكم ومسؤوليتكم اليوم أمام هذه التحديات، هو الانطلاق بالتفكير في كيفية تغيير الواقع وبناء المستقبل، مع معرفة أن هذا التغيير يتطلب انخراطاً فعلياً حقيقياً في العمل على الأرض، ولا يمكن أن يتم عبر التمني أو الانعزال عن الواقع.
وتابع الرئيس الأسد: «عليكم نقل الحوار والنقاش وتفعيله في دولكم ومنظماتكم»، معتبراً أن «الحوار والنقاش هما أساس أي تطور، وأساس قوتكم كشباب، فجرأة الطرح والاستفسار حول أي قضية مهما كانت درجة حساسيتها، هي التي تزيل كل إمكانيات تغلغل أعدائنا بيننا».
وأقامت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة»، المخيم بإشراف من منظمة الشبيبة التقدمية، تحت شعار «بالمقاومة وإرادة الشباب ننتصر»، وبمشاركة وفود شبابية من سورية ولبنان وتونس وفلسطين واليمن، ومن المقرر أن يجري اليوم حفل التخرج في معهد التدريب المركزي التابع لـ«القيادة العامة» في عين الصاحب في بلدة منين بريف دمشق.