الدوري الإنكليزي يفي بوعوده بعد ثلاث مراحل … صدارة اليونايتد ورباعية ليفربول أبرز الملامح

| محمود قرقورا

يبدو أن الدوري الإنكليزي لهذا الموسم سيكون حامي الوطيس حتى خط النهاية لأن الحالمين كثر والطامحين أكثر والمشاهد هو المستفيد الأكبر من الغليان حيث تنصهر العديد من الأرقام القياسية في لهيب الدوري.
اليونايتد أكد من خلال العروض والنتائج أنه لن يتخلى عن بطولته المفضلة مع المدرب البرتغالي الذي لا يفشل في موسمين متتاليين أينما حل وارتحل، والبلوز أثبت أنه لن يتنازل بسهولة عن اللقب الذي أحرزه مع العقل المفكر الإيطالي كونتي، والسيتي مع ربانه الإسباني غوارديولا كرس حقيقة أنه يلعب حتى صافرة النهاية لينال مأربه والفوز في توقيت قاتل يوحي للمتابعين أنه فريق بطولة وخاصة بعد انسجام العناصر التي كلفت خزينة النادي ما لم يصرفه أي نادٍ عبر التاريخ في أي فترة انتقالات، وليفربول مع مدربه الحماسي كلوب يبدو أنه في طريقه لاسترجاع هيبته التي فقدها في النصف الثاني من الموسم المنصرم.
هذا في الجوانب الإيجابية على حين لا تسير الأمور كما يرام عند المدفعجية الذين يمتلكون المدرب الأقدم في الدوري وهو فينغر، والحال كذلك لتوتنهام الذي يبدو غريباً في أرضه حيث ما زال بحاجة إلى التأقلم أكثر على أرضية ملعب ويمبلي علماً أن مدربه الأرجنتيني بوكيتينو رفض أن يكون الانتقال إلى ملعب ويمبلي سبباً مباشراً في إهدار النقاط.
ثلاث مراحل من الدوري الأقدم في العالم انقضت لكننا شاهدنا الفصول الأربعة في المراحل القليلة المنصرمة من حيث المفاجآت وجمالية الأهداف وارتقاء المستوى والحضور الذهني والبدني لعديد الأندية وكأننا في منتصف الموسم، وعطفاً على ما شاهدناه يمكن أن يكون للأندية الإنكليزية كلمتها على صعيد دوري أبطال أوروبا هذا الموسم خلافاً لما كان عليه الحال في المواسم الخمسة الفائتة.

نتائج الأسبوع الثالث
• نيوكاسل × ويستهام 3/صفر سجلها سامارتين وكلارك وبيتروفيتش (36 و72 و86).
• كريستال بالاس × سوانزي صفر/2 سجلهما أبراهام وجوردان أيو (44 و48).
• واتفورد × برايتون صفر/صفر.
• هيدرسفيلد × ساوثمبتون صفر/صفر.
• بورنموث × مانشستر سيتي 1/2 سجل للخاسر دانيلز (13) وللفائز خيسوس وستيرلينغ (21 و90).
• مانشستر يونايتد × ليستر سيتي 2/صفر سجلهما راشفورد وفيلاييني (70 و82).
• ليفربول × آرسنال 4/صفر سجلها فيرمينيو وماني وصلاح وستوريدج (17 و40 و57 و77).
• تشيلسي × إيفرتون 2/صفر سجلهما فابريغاس وموراتا (27 و40).
• توتنهام × بيرنلي 1/1 سجل لتوتنهام ديلي آلي (49) ولبيرنلي كريس وود (92).
• بروميتش × ستوك 1/1 سجل للأول جاي رودريغيز (61) وللثاني كراوش (77).

بعد الصافرة
• تراجعت نسبة التهديف مجدداً ففي المرحلة الأولى سجل 31 هدفاً ثم 22 هدفاً في الجولة الثانية و20 هدفاً في الجولة الثالثة، غير أن الصدارة باتت أحادية الجانب لمصلحة اليونايتد بعد تعثر هيدرسفيلد وبروميتش.
• حقق اليونايتد العلامة الكاملة بشباك نظيفة للمرة الثانية في الدوري الممتاز بعد ثلاث جولات، وكانت المرة الأولى 2005/2006 عندما فاز تشيلسي باللقب، علماً أنه حقق خمسة انتصارات متتالية مطلع موسم 2011/2012 ولم يفز بالدوري وحقق أربعة انتصارات مطلع 2006/2007 عندما فاز بالدوري، وحقق ثلاثة انتصارات متتالية موسم 2003/2004 وكذلك الموسم الماضي ولم يفز باللقب، ولذلك سيكون التحدي الجديد لمورينيو باستثمار الانطلاقة الواعدة، وخاصة أن مورينيو يمتلك البدلاء المؤثرين بدليل أن الهدفين بمرمى ليستر سجلا عن طريق البديلين بعد إهدار لوكاكو ركلة جزاء، فأضاع لوكاكو على نفسه فرصة الانفراد بصدارة الهدافين لأن ماني لاعب ليفربول بات يساويه بثلاثة أهداف.
• خسارة آرسنال برباعية أمام ليفربول ليست الأولى من نوعها فقد حدث ذلك موسم 1997/1998 و1999/2000 وخسر بخمسة أهداف لهدف موسم 2013/2014 ولكن المدرب فينغر كان واقعياً عندما طلب مساندة الجماهير معترفاً بالأداء الكارثي كما كان أوزيل منطقياً عندما اعتذر لجماهير المدفعجية.
• سجل محمد صلاح وصنع للمباراة الثانية، وسجل فيرمينيو هدفه الرابع في مرمى آرسنال كأكثر فريق زار شباكه، وسجل السنغالي ماني للمباراة الثالثة مطلع الدوري وهذا لم يحققه إلا فاولر 1994/1995 وستوريدج 2013/2014 علماً أن ستوريدج حينها سجل في أول أربع جولات وهذا سيضع ماني تحت ضغط التحدي في الجولة المقبلة بمواجهة مانشستر سيتي في عرينه، واللافت في رباعية ليفربول بمرمى المدفعجية أن الحارس التشيكي بيتر تشيك تلقى الهدف الثلاثين من ليفربول في الدوري الإنكليزي الممتاز كأكثر فريق زار شباكه مقابل 26 هدفاً سجلها لاعبو مانشستر يونايتد بمرماه، ونقصد فترتيه مع تشيلسي وآرسنال.
• دخل موراتا تاريخ نادي تشيلسي من أوسع أبوابه عندما سجل وصنع للمباراة الثانية على التوالي في ملعب ستامفورد بريدج مؤكداً أنه صفقة ناجحة بامتياز، والفوز أعطى الأريحية للمدرب كونتي الذي رد على شائعات انتقاله بأنها محض هراء وأنه ملتزم بعقده مع مالك النادي أبراموفيتش.
• ثلاثة أندية لم تحصد النقاط بعد وهي: بورنموث وكريستال بالاس ووستهام، وهناك ناديان لم يسجلا في المباريات الثلاث وهما: برايتون وكريستال بالاس.