أنصاري عرض تحركات بلاده الدبلوماسية لدعم المسار السياسي للأزمة … الرئيس الأسد: لا عودة للوراء حتى استعادة كافة الأراضي السورية

| وكالات

أكد الرئيس بشار الأسد، أمس، أن «المشروع الإرهابي سقط في سورية ولا عودة للوراء حتى استعادة الأمن والأمان إلى الأراضي السورية كافة»، وجاء ذلك خلال استقباله معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين جابري أنصاري والوفد المرافق، بحضور المستشارة الرئاسية بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد.
وشدد الرئيس الأسد خلال اللقاء، وفق وكالة «سانا» للأنباء، على «أهمية الجهود التي تبذلها إيران وغيرها من الدول الصديقة لدعم الشعب السوري في صموده وفي مكافحته للإرهاب»، وأشار إلى أن «التغير في المواقف الدولية ارتسم على إيقاع الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه وما هو أهم من هذه المواقف هو اقترانها بأفعال تفضي إلى وقف دعم بعض الدول لما تبقى من إرهابيين في سورية».
وذكرت «سانا» أن جابري أنصاري عرض خلال اللقاء التحركات والجهود الدبلوماسية التي تقوم بها إيران لدعم المسار السياسي للأزمة في سورية وخاصة في ظل ما تشهده الساحة الإقليمية والدولية من متغيرات فرضتها نجاحات الجيش العربي السوري والقوات الحليفة له في إطار الحرب على الإرهاب.
وبحسب البيان الرئاسي الذي نقلته «سانا» فقد «كان هناك تطابق في وجهات النظر في القضايا التي تم طرحها خلال اللقاء، وتوافق على مواصلة التنسيق بين مسؤولي البلدين».