المفوضية الأوربية: سلوك تركيا يجعل انضمامها للاتحاد مستحيلاً

أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية كريستوف كاستانير أن «وضع تركيا السياسي» لا يسمح بالتفكير في الاستمرار بمفاوضات انضمام هذا البلد للاتحاد الأوروبي، في وقت أعلنت المفوضية الأوروبية أن سلوك تركيا يجعل انضمامها لعضوية الاتحاد الأوروبي أمراً مستحيلاً.
وقال كاستانير في تصريح لإذاعة فرنسا الدولية وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس: «الأمر الأكيد هو أن الوضع السياسي اليوم في تركيا لا يتيح التفكير وفق الأسس التي نسير عليها في الاستمرار في المباحثات والمبادلات وفي الأمل في تعزيز اندماج تركيا» مشيراً إلى أن التفاوض حول انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي معلق في الوقت الحالي.
في سياق متصل أعلنت المفوضية الأوروبية أن سلوك تركيا يجعل انضمامها لعضوية الاتحاد الأوروبي أمرا مستحيلا وذلك بعد أن دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لإنهاء محادثات الانضمام.
وقال متحدث باسم المفوضية في تصريح صحفي أمس: «إن تركيا تتخذ خطوات ضخمة تبعدها عن أوروبا وهذا يجعل انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي مستحيلا» مشيراً إلى أن أي قرار بشأن وقف عملية الانضمام المتعثرة منذ فترة طويلة يبقى في أيدي الدول الثماني والعشرين الأعضاء بالاتحاد وليس المفوضية.
وكانت ميركل شددت لهجتها تجاه النظام التركي خلال مناظرة ضمن حملتها الانتخابية مع منافسها الرئيسي زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتس بعد أن تعهد بوقف مساعي أنقرة للانضمام إلى الاتحاد إذا انتخب مستشارا.
من جهته قال المتحدث باسم ميركل شتيفن زايبرت في مؤتمر صحفي أمس في برلين «إن كلمات ميركل واضحة ففي الوقت الحالي تركيا ليست في وضع يسمح لها على الإطلاق بالانضمام للاتحاد الأوروبي» مشيراً إلى أن قيادات الاتحاد الأوروبي ستبحث المسألة في اجتماع لها في تشرين الأول المقبل.
ويأتي تشديد مواقف رؤساء دول الاتحاد الأوروبي من موضوع انضمام أنقرة إلى التكتل وسط تصاعد التوتر في العلاقات الثنائية بين عدد من دول القارة والنظام التركي على خلفية حملة القمع التي يشنها ضد المعارضة وتدهور وضع حقوق الإنسان في تركيا.
وكالات

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!