أفغاني يقتل طفلاً سورياً في تركيا ويرميه في القمامة

| وكالات

لم تقتصر عمليات الإجرام التي تنفذ بحق اللاجئين السوريين في تركيا على المواطنين الأتراك فقط، بل على جنسيات أخرى مقيمة في هذا البلد، حيث أقدم مواطن أفغاني مقيم في مدينة إسطنبول على قتل طفل سوري يبلغ من العمر 8 سنوات، ووضعه داخل كيس وإلقائه في حاوية قمامة.
وذكر موقع صحيفة «زمان» التركية الناطقة باللغة العربية، أن أسرة الطفل، ريد عشرم /8 أعوام/، لم تتلق أي أنباء عنه منذ مغادرته المنزل في يوم الأربعاء الماضي بمنطقة سلطان غازي. وأعلنت الشرطة التي بدأت تحقيقات بشأن الواقعة أن الجار الأفغاني للأسرة السورية، ويدعى أسد خان، قام بقتل الطفل عشرم وإلقائه في حاوية القمامة، مشيرة إلى أن الجاني اعترف بما اقترفه أثناء استجوابه في مخفر الشرطة.
من جانبه، أفاد أحد جيران الأسرة السورية أنهم يبحثون عن الطفل منذ يوم الأربعاء الماضي في حين كان المتهم يتحدث مع أفراد أسرة الطفل باستمرار ويقضي الوقت معهم، كما علم أن هذه الأسرة تتألف من أربعة أطفال، وأن الطفل ريد كان من المقرر التحاقه بالمدرسة هذا العام.
وبحسب الموقع، لم تبين الشرطة سبب قيام المواطن الأفغاني بقتل الطفل.
وفي السياق التقطت كاميرات المراقبة لقطات تظهر المتهم وهو يسير بجوار الطفل في أحد الأزقة القريبة من منزل الأخير، ثم استعارة المتهم لعربة يدوية من أحد ورش تصليح السيارات ثم إعادتها في وقت لاحق.
ويتعرض اللاجئون السوريين المقيمون في تركيا إلى حملات تمييز من قبل مواطني هذا البلد، فضلاً عن الاعتداءات التي يتعرضون لها بين الفينة والأخرى.
وفي شهر تموز من العام الجاري قتلت امرأة سورية حامل في شهرها السابع ورضيعها الذي يبلغ من العمر 10 أشهر، في جريمة مروعة نفذها «مجهولون»، وذلك بولاية سكاريا شمال غرب تركيا.
وعثرت الشرطة التركية في إحدى الغابات بقضاء «كاينارجا» في ولاية صكاريا، على جثة سيدة سورية حامل وطفلها، وذلك عقب تلقي الشرطة بلاغاً من زوجها، عن فقدانهما بعد عودته إلى المنزل.