الرئيسية | سورية | تمدد في محيط المطار.. وانتزع جبال ثردة 1و2 و3.. وقواته التقت في البانوراما.. وفرار جماعي للدواعش … الأوتوستراد الدولي بين دير الزور ودمشق تحت سيطرة الجيش

تمدد في محيط المطار.. وانتزع جبال ثردة 1و2 و3.. وقواته التقت في البانوراما.. وفرار جماعي للدواعش … الأوتوستراد الدولي بين دير الزور ودمشق تحت سيطرة الجيش

| الوطن – وكالات

واصلت قوات الجيش العربي السوري، أمس اكتساحها لمسلحي تنظيم داعش الإرهابي في مدينة دير الزور، وسيطرت على كامل الأوتوستراد الدولي الواصل بين مدينتي دير الزور ودمشق، وذلك بعد التقاء قواته المتقدمة من محور الشولا – السخنة بنظيراتها المرابطة في منطقة البانوراما على أطراف المدينة، بالترافق مع سيطرتها على جبال ثردة 1و2 و3 جنوب المدينة.
كما وسعت قوات الجيش مناطق سيطرتها في محيط مطار دير الزور العسكري وحيي الطحطوح وهرابش، بسيطرتها على شركة الكهرباء وسريتي جنيد والحرس الجمهوري ومنطقتي المعامل والمقابر جنوب المدينة.
وفي التفاصيل، أفاد «الإعلام الحربي المركزي»، بأن قوات الجيش والقوات الرديفة والصديقة سيطرت، على كامل الأوتوستراد الدولي الواصل بين مدينتي دير الزور ودمشق، مروراً بمدينتي السخنة وتدمر، وذلك بعد التقاء القوات المتقدمة من محور الشولا – السخنة بالقوات المتواجدة في منطقة البانورما المدخل الرئيسي لمدينة الزور من الجهة الجنوبية.
وكان الأوتوستراد الدولي خرج عن العمل في المنطقة الممتدة بين السخنة – دير الزور منذ 4 أعوام.
وفي وقت لاحق من يوم أمس تمكنت قوات الجيش والقوات الحليفة والرديفة، من السيطرة على جبال ثردة 1و2 و3 جنوب مدينة دير الزور، بحسب «الإعلام الحربي المركزي»، وذلك إثر هجوم شنته القوات من محورين، الأول دوار البانوراما، والثاني من حقل التيم، وأسفر الهجوم عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش.
من جانبها، ذكرت وكالة «سانا» للأنباء، أن وحدات الجيش المتقدمة من محور السخنة-دير الزور، التقت ظهر أمس مع الوحدات المرابطة في منطقة البانوراما بعد أن وصلت طلائعها إلى المنطقة والفوج 137 وكبدت داعش خسائر بالأفراد والعتاد.
ولفتت الوكالة إلى حالات فرار جماعية حدثت في صفوف مسلحي التنظيم باتجاه مدينة الميادين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد سيطرة الجيش والحلفاء على أوتوستراد السخنة- دير الزور، ونتيجة المعارك الدائرة والقصف التمهيدي على تجمعات التنظيم في محيط جبال الثردة على أكثر من محور.
وفي وقت سابق من يوم أمس، ذكر مصدر عسكري في تصريح نقلته «سانا» أن طلائع وحدات الجيش العاملة على محور السخنة- دير الزور بالتعاون مع القوات الرديفة وصلت إلى الفوج 137 ومنطقة البانوراما بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيم سقط خلالها العديد من إرهابييه قتلى ومصابين.
وأشار المصدر إلى أن عمليات الجيش أسفرت عن توسيع وحدات الجيش نطاق سيطرتها في المنطقة، بالتزامن مع قيام وحدات الهندسة بإزالة الألغام والمفخخات التي زرعها مسلحو داعش على الأوتوستراد الدولي لإعادة تأهيله تمهيداً لفتحه أمام حركة المرور.
وذكر المصدر أن وحدات من الجيش طوقت بعملية نوعية أعداداً من مسلحي داعش في عدة مواقع في محيط حقل التيم النفطي، وذلك بعد يومين من إحكامها السيطرة على الحقل والمناطق المحيطة به بريف دير الزور الجنوبي الغربي.
إلى ذلك، ووفقاً لــــ«سانا»، فقد وسعت وحدات من الجيش نطاق الأمان في محيط مطار دير الزور العسكري وذلك بعد ساعات من التقائها مع حامية المطار وكسر حصار مسلحي داعش عن المطار والأحياء السكنية المجاورة له.
وأفادت الوكالة بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة التي دخلت مساء السبت إلى المطار نفذت عمليات مكثفة على تجمعات ونقاط انتشار تنظيم داعش وأحكمت سيطرتها على سريتي جنيد والحرس الجمهوري ومنطقتي المعامل والمقابر وشركة الكهرباء لتوسع بذلك دائرة الأمان حول المطار العسكري وحيي الطحطوح وهرابش.
ولفتت إلى أن وحدات الهندسة في الجيش تقوم «بإزالة الألغام التي زرعها مسلحو التنظيم من جوانب الطريق الرابط بين المطار ومدينة دير الزور وتهيئته لوصول الإمدادات عن طريق البر إلى المطار والمدنيين في حيي هرابش والطحطوح.
بدورها أفادت وكالة «سبوتنيك» للأنباء، بأن عناصر من وحدة النخبة في القوات المسلحة السورية «النمور»، والحرس الجمهوري بدؤوا، أمس، باجتياح المنطقة المحيطة بالمطار العسكري لدير الزور، وأن الوحدات المتقدمة قامت بدعم من سلاحي الطيران والمدفعية بتدمير التحصينات والمعدات والقوة الحية التابعة لتنظيم داعش، إلى الشمال من المطار، من جانب مقبرة المدينة ومن الاتجاه الشمالي الغربي.