غلاونجي: خطوة استباقية متقدمة في التهيئة لمرحلة إعادة الإعمار…مرسوم لإحداث شركات قابضة لاستثمار أملاك الوحدات الإدارية

أصدر الرئيس بشار الأسد أمس مرسوماً تشريعياً يجيز إحداث شركات سورية قابضة مساهمة مغفلة، بهدف إدارة واستثمار أملاك الوحدات الإدارية أو جزء منها.
ونص المرسوم رقم 19 أنه تحدث هذه الشركات بناء على قرار وزير الإدارة المحلية بعد اقتراح مجلس المحافظة أو مجلس المدينة، بناء على دراسات اجتماعية واقتصادية وتنظيمية، موضحاً أن الهيئة العامة للشركة القابضة تتكون من رئيس وأعضاء مجلس الوحدة الإدارية ويرأس مجلس إدارتها رئيس الوحدة الإدارية وتخضع قراراتها لتصديق المحافظ.
وبحسب المرسوم تعفى الأملاك المنقولة إلى الشركة القابضة أو المنقولة منها إلى الشركات التابعة لها أو المساهم بها من جميع الضرائب والرسوم مهما كانت مسمياتها.
وأكد المرسوم أنه لا يجوز إلقاء الحجز الاحتياطي على أصول الشركات القابضة أو التابعة لها أو المساهم بها إلا بقرار قضائي مبرم يبت بأصل الحق.
وأكد وزير الإدارة المحلية عمر غلاونجي أن المرسوم يأتي كخطوة استباقية متقدمة في التهيئة لمرحلة إعادة الإعمار التي ستشهد عدداً كبيراً من المشاريع الإنمائية في مختلف المحافظات.
ولفت غلاونجي إلى أنه من المتوقع أن يكون للوحدات الإدارية والسلطات المحلية الدور الأكبر فيها، على أن تهيأ لها البيئة التشريعية والقانونية التي تساعدها في مهامها.