هلال: اليوم نضحي لخلاص العالم من الإرهاب.. مافريكوس: سنستمر في وقوفنا إلى جانبكم … دعماً لسورية.. 65 منظمة عمالية عربية ودولية في صحارى

| محمود الصالح

بينما قال ممثل الرئيس بشار الأسد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال: نحن اليوم نضحي لخلاصنا وخلاص العالم من الإرهاب، دعا الأمين العام للاتحاد العام العالمي لنقابات العمال جورج مافريكوس إلى التوقف الفوري للتدخلات الخارجية في سورية.
وبرعاية الرئيس الأسد بدأت أمس فعاليات الملتقى النقابي الدولي للتضامن مع عمال وشعب سورية ضد الإرهاب والحصار وسياسات التدخل الإمبريالي، في مجمع صحارى العمالي بمشاركة 65 منظمة عربية ودولية وأكثر من 100 شخصية نقابية وسياسية وفكرية وإعلامية من 40 دولة.
وفي كلمة له بالمؤتمر أضاف مافريكوس: نحن كمنظمة دولية عالمية سنستمر في وقوفنا لجانب عمال وشعب سورية وقيادتها في الحرب على الإرهاب وفي حقهم بتقرير مستقبل بلادهم.
من جهته شكر هلال الوفود المشاركة التي تشكل القادة الحقيقيين للشعوب التي تناضل لعيش أفضل للإنسان، مضيفاً: نرى في التضحيات الكبيرة التي يقدمها شعبنا خطوة واسعة في طريق تحرير الإنسانية واحترام الأعراف الدولية.
وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن: نتضامن مع سورية ونشكرها لأنها تدافع عن العرب عبر تصديها لأعتى حرب إرهابية جند لها من رياح الأرض الأربع فقدمت التضحيات وروت الأرض بدماء الشهداء فأزهرت انتصاراً تلو انتصار.
وخلال كلمة له رأى غصن أن سورية حافظت على استقلال قرارها الوطني وكانت دائماً سنداً لقوى المقاومة، مضيفاً: نقول لشعب وعمال وجيش سورية نحن معكم وأحرار العالم إلى جانبكم فالإرهاب الذي تتعرضون له لا يستهدفكم وحدكم بل يستهدف كل الشعوب في مشارق الأرض ومغاربها.
من جهته قال رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في سورية جمال القادري: إن عمال العالم وأحراره وشرفاءه كانوا معنا في معركتنا المصيرية ضد الإرهاب، مؤكداً أن الشعب السوري استطاع خلال سنوات الحرب أن ينسج أسطورة صمود سيتحدث عنها التاريخ بأحرف من نور.
وخلال فعاليات المؤتمر تحدث عدد من ممثلي المنظمات المشاركة فقال محمد حمزة من إيران: نشارك للتعبير عن التضامن مع سورية ونحن لدينا مبدأ أن الدفاع عن سورية واجب كبير علينا، على حين أكد علي رضا من تركيا أن الطبقة العاملة في تركيا تقف باحترام أمام ضحايا الإرهاب.
ودعا إيفور ميدنسيف من روسيا لضرورة الدفاع ضد الولايات المتحدة والدول التي تقف معها لأن مخططاتهم جرّت الدم والدمار إلى هذه المنطقة، مشيراً إلى أن سورية رفضت الانصياع لهم.
وقال أوليفر جونيشكيت من النمسا: جئنا للتضامن مع الطبقة العاملة والشعب السوري، مؤكداً أنه يوجد في النمسا إعلام مدعوم من الإمبريالية يتحدث عن الربيع العربي ويعمل ضد سورية وهذا السبب أن دول الخليج وتركيا وأميركا يدعمون الإرهاب.
من جهتها نقلت ممثلة اتحاد عمال البرازيل ماريا ديمنتل تضامن اتحادها مع شعب وعمال سورية، مضيفة: أنه يمكننا أن نساهم في تسريع انتصار الشعب السوري من خلال هذا الحضور الكبير لعمال العالم إلى سورية.