الرئيسية | رياضة | في سلة الوحدة.. الحسينو مدير فني والدرويش مدرب

في سلة الوحدة.. الحسينو مدير فني والدرويش مدرب

| مهند الحسني

لا تطوير من دون تغيير، هذه الكلمات وضعتها إدارة نادي الوحدة شعاراً لها للمرحلة المقبلة من أجل التأسيس لانطلاقة قوية لسلتها الموسم المقبل تكون كفيلة بإعادة الألقاب لخزائن النادي من جديد، ويبدو أن سلة الوحدة تعيش أحلى أيامها هذا الموسم من حيث الاستقرار الفني والإداري والمالي، وأكثر ما يميز الفريق أنه اعتمد على أبناء النادي، حيث تضم تشكيلته مجموعة من اللاعبين ممن تدرجوا بين فرق القواعد لديه، بعدما وجدت الإدارة ضرورة الاعتماد على كوادرها بعيداً عن موضوع التعاقدات الكثيرة الذي لم يؤتِ ثمارها مطلقاً، وبات واضحاً وجلياً للقائمين على اللعبة أن إعادة الألق لها باتت بحاجة لصبر ومصابرة على أبناء النادي حتى يكون الحصاد مثمراً في المواسم المقبلة القريبة.

تغييرات جديدة
وجدت الإدارة بعد دراسة متأنية لواقع اللعبة، والنتائج المسجلة لجميع الفرق الموسم المنصرم، أنه لابد من إعادة ترتيب أوراق البيت البرتقالي، وقد شكلت الإدارة لجنة من أجل المساعدة في تقييم النتائج وتقديم الحلول، وبعد مضي أيام قليلة توصلت اللجنة لنتائج جيدة تفيد بضرورة التغيير في مفاصل فرق اللعبة، وقد بدأت بفريق السيدات حيث تم تعيين مدرب سلة رجال الجيش السابق خالد أبو طوق مدرباً لفريق السيدات خلفاً للمدرب عبد كمونة، الذي تم تكليفه قيادة فريق الشباب خلفاً للمدرب إياد عبد الحي، أما بالنسبة لفريق الرجال فقد تأخرت اللجنة في إصدار قراراتها خاصة بعد إشاعة تعاقدها مع المدرب الصربي نيناد خلفاً للمدرب هادي درويش، لكن اللجنة وحسب بعض المصادر قررت الإبقاء على المدرب هادي درويش على رأس الجهاز الفني للفريق، وقامت بتكليف السيد عمر حسينو مهمة مدير فني للفريق، والسيد بسام الصباغ مهمة إداري عام، أما بالنسبة للسيد رياض القحف، فإن اللجنة لم تبت بأمر بقائه مع الفريق من عدمه، وتركت الأمور إلى بعد اجتماعها مجدداً مع رئيس النادي أحمد قوطرش الذي عاد مؤخراً للبلاد، وأفادت المصادر نفسها أن المدرب عدي خباز تتجه نية الإدارة لتعيينه مساعد مدرب للفريق الأول في الموسم المقبل.

سر النجاح
لم يعد خافياً على أحد أن سر نجاح سلة الوحدة بكل فرقها يعود لوجود إدارة جيدة، ومتابعة حثيثة منها لأدق التفاصيل المتعلقة باللعبة، فجميع الفرق تعيش استقراراً مادياً وإدارياً تحلم به معظم الأندية، فرواتب اللاعبين تسدد في أوقاتها من دون أي تأخير الأمر الذي ينعكس على سير التدريبات بشكل إيجابي، ناهيك عن الاهتمام الكبير الذي توليه الإدارة بفرق القواعد لديها ضمن خطة مدروسة بشكل علمي يتناسب مع واقع كل فريق، ومن الطبيعي أن تثمر هذه الجهود عن نتائج إيجابية في المستقبل القريب.