الرئيسية | رياضة | محطة سهلة للملكي مدافعاً عن لقب الشامبيونزليغ … ليفربول ومهمة نفض غبار الخماسية المحلية

محطة سهلة للملكي مدافعاً عن لقب الشامبيونزليغ … ليفربول ومهمة نفض غبار الخماسية المحلية

| الوطن

تتواصل اليوم مباريات الجولة الأولى من مسابقة دوري أبطال أوروبا فتقام ثماني مباريات لحساب المجموعات الخامسة والسادسة والسابعة والثامنة بداية من التاسعة وخمس وأربعين دقيقة وهو الموعد المقدس لهذه البطولة التي تعيش فعاليات نسختها الثالثة والستين.
الملكي المدريدي المرشح الأبرز للفوز باللقب يستهل المشوار باستقبال أبويل القبرصي وهي مناسبة خاصة لعودة كريستيانو رونالدو الموقوف محلياً، إذ بدا ظاهراً معاناة الملكي في الشق الهجومي خلال آخر مباراتين في الليغا بمواجهة فالنسيا وليفانتي حيث ضاع على الملكي أربع نقاط تزن ذهباً في بداية مشوار الدفاع عن لقب الليغا، وسهولة الخصم تجعل الطريق معبداً أمام الطوربيد البرتغالي لزيادة أهدافه وتعزيز رقمه التاريخي وهو أول لاعب تخطى حاجز المئة هدف في المسابقات الأوروبية.
ومجموعة الملكي جاءت صعبة هذه المرة حيث لا مجال للتفريط بأي نقطة على أرضية الاستاد التاريخي برنابيه لأن دورتمند وتوتنهام طموحهما مشروع لإزعاج كبير البطولة التاريخي وهو الذي رأى ذلك بأم العين عندما تراجع للمركز الثاني خلف دورتمند في مثل هذا الدور من الموسم المنصرم، ومحطة دورتمند الأولى ستكون من العيار الثقيل عندما ينزل بضيافة توتنهام على أرضية الملعب التاريخي ويمبلي.
ليفربول يعود إلى المسابقة وهو زعيم الإنكليز قارياً وعودته تأتي في ظرف محلي صعب عندما مزق مانشستر سيتي أوصاله بخماسية رسمت الكثير من إشارات الاستفهام حول الأداء الدفاعي المهزوز، ومدرب الريدز كلوب يعي ذلك وحاول جاهداً الترميم بالتعاقد مع المدافع الهولندي فان ديك من ساوثمبتون ولكن الأخير رفض فكرة البيع، ومباراة اليوم تفوح منها رائحة الثأر لليفربول الذي حرمه إشبيلية بالذات من لقبه الرابع في اليوروباليغ في نهائي النسخة قبل الماضية، وما زال الجدل حول نجم ليفربول البرازيلي كوتينيو المصدوم من عدم ذهابه إلى برشلونة وهو غير لائق نفسياً حسب تصريحاته في وقت حاول فيه المدرب كلوب تغيير الصورة أمام الإعلام.

برنامج المباريات
يتقابل ضمن المجموعة الخامسة ليفربول الإنكليزي مع إشبيلية الإسباني وماريبور السلوفيني مع سبارتاك موسكو الروسي، وضمن المجموعة السادسة يلتقي فينورد الهولندي مع مانشستر سيتي الإنكليزي وشاختار الأوكراني مع نابولي الإيطالي، وضمن المجموعة السابعة يتبارى بورتو البرتغالي مع بيشكتاش التركي ولايبزيغ الألماني مع موناكو الفرنسي، وضمن المجموعة الثامنة ريـال مدريد الإسباني مع أبويل نيقوسيا القبرصي وتوتنهام الإنكليزي مع دورتمند الألماني.

قبل الصافرة
• اللقاءان الوحيدان بين توتنهام ودورتمند كانا في مسابقة اليوروبا ليغ 2015/2016 والغلبة كانت للألمان بمجموع 5/1 ويبدو توتنهام ليس على ما يرام في ملعب ويمبلي سواء محلياً هذا الموسم أم أوروبياً في الموسم الماضي عندما اكتفى بفوز وحيد في أربع مباريات.
• اللقاءات الوحيدان بين ريـال مدريد وأبويل القبرصي كانا في دوري الأبطال 2011/2012 وفاز الملكي بمجموع 8/2 والملاحظ أن الهدفين تلقاهما في إسبانيا، ويشارك أبويل للمرة الرابعة بدور المجموعات على حين ينشد الملكي اللقب الثالث توالياً وهذا لم يحققه إلا الملكي في النسخ الخمس الأولى وأياكس والبايرن مطلع السبعينيات.
• يشارك شاختار للمرة الثانية عشرة في دور المجموعات وسبق له الخسارة في 12 من 18 مباراة أمام الطليان، ومن الذكريات الحلوة لسماوي إيطاليا أنه افتتح مشوار دور المجموعات العام الماضي بالفوز على ديناموكييف الأوكراني بهدفين لهدف في أوكرانيا.
• يشارك فينورد في دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 15 عاماً على حين يحضر السيتي للمرة السادسة على التوالي، وسبق لفينورد وهو أول بطل هولندي في المسابقة أن استضاف الإنكليز 12 مرة وحقق الفوز خمس مرات مقابل ست هزائم.
• اللقاء الوحيد بين ليفربول وإشبيلية كان في نهائي اليوروباليغ 2016 وفاز إشبيلية بثلاثة أهداف لهدف، وليفربول قلت مشاركاته خلال السنوات الأخيرة فهو يحضر للمرة الثانية خلال الأعوام الثمانية الأخيرة، ولكن حصيلة ليفربول في أنفيلد تخوله الخروج بنتيجة إيجابية ونفض غبار الخماسية المحلية وخاصة أنه فاز في مبارياته الست الأخيرة أوروبياً أمام جماهيره تحت قيادة كلوب، وتاريخياً استقبل ليفربول الإسبان 16 مرة ففاز بخمس وخسر مثلها، ورئيس النادي الأندلسي اعترف بأن فريقه يخوض مباراة صعبة ومعقدة.
• لم يخسر بورتو أمام بيشكتاش في المواجهات الأربع السابقة بينهما محققاً الفوز في ثلاث منها والمجموع التهديفي 7/2 ويعد بورتو من الأندية شبه دائمة العضوية في دور المجموعات وهو يشارك للمرة الثانية والعشرين.
• يحضر لايبزيغ للمرة الأولى في دور المجموعات ليكون النادي الألماني الثاني عشر الذي ينال شرف المشاركة وصدامه الأول سيكون من الوزن الثقيل أمام موناكو الذي وصل إلى نصف نهائي النسخة الماضية.