أكثر من 21 مليار ليرة لـ«المشاريع المائية» في 2018

| الوطن

بيّن وزير الأشغال العامة والإسكان حسين عرنوس أن الدولة قدمت الدعم الكبير للقطاع الإنشائي هذه الفترة، داعيا الشركات إلى شحذ الهمم ومضاعفة الجهود ليعود هذا القطاع رائدا كما كان في السابق وخاصة بعد أن عادت الكثير من المناطق إلى سيطرة الدولة.
جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة الشركة العامة للمشاريع المائية أمس، موضحاً أن هذا الدعم سيفتح مجالاً واسعاً أمام الشركات بعودة جبهات عمل ومشاريع كبيرة تحتاج لجهود نوعية من الجميع.
ولفت إلى «أننا في مرحلة مهمة وأن الأمل معقود على قيام الشركات الإنشائية وعودة الإبداع والتألق إلى أعمالها وخاصة المشاريع المائية التي تضررت كثيراً لأن معظم مشاريع الشركة ومقراتها كانت في المنطقة الشرقية ولكن الآن بدأت هذه المناطق تعود إلى سيطرة الدولة بفضل رجال الجيش العربي السوري».
وبحث مجلس الإدارة الموازنة التقديرية للشركة لعام 2018 وقدرت الخطة الجارية بعشرين ملياراً و500 مليون ليرة وقدرت الخطة الاستثمارية بنحو 685 مليون ليرة، وكان مجلس إدارة الشركة العامة للمشاريع المائية قبل أن يصدق خلال الاجتماع على الميزانيات الختامية حيث تمت الموافقة على إبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة عن الدورات المالية بدءاً من 2005 حتى 2010 ضمناً بحضور حسين عرنوس وزير الأشغال العامة والإسكان.