الرئيسية | عربي ودولي | الرياض تعلن إحباط عملية تستهدف مقرين تابعين لوزارة الدفاع .. «رايتس ووتش»: التحالف السعودي ارتكب جرائم حرب في اليمن

الرياض تعلن إحباط عملية تستهدف مقرين تابعين لوزارة الدفاع .. «رايتس ووتش»: التحالف السعودي ارتكب جرائم حرب في اليمن

أعلنت سلطات النظام السعودي أمس إحباط عملية كانت تستهدف تفجير مقرين تابعين لوزارة الدفاع في الرياض، مشيرة إلى اعتقال انتحاريين قبل وصولهما إلى هدفيهما، في حين أكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أن غارات التحالف السعودي في اليمن هي «جرائم حرب».
وقال مصدر مسؤول في رئاسة جهاز أمن الدولة بحسب ما نقل عنه بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الانتحاريين يحملان الجنسية اليمنية. ولم يحدد المصدر تاريخ العملية الأمنية. وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية تمكنت «من اكتشاف وإحباط مخطط إرهابي لتنظيم داعش الإرهابي كان يستهدف مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة».
وتابع أن العملية أسفرت عن «القبض على الانتحاريين المُكلفين بتنفيذها وهما كل من أحمد ياسر الكلدي وعمار علي محمد قبل بلوغهما المقر المستهدف، وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن».
واتضح من التحقيقات الأولية بحسب المصدر «أنهما من الجنسية اليمنية»، مشيراً أيضاً إلى إلقاء القبض على شخصين سعوديي الجنسية «ويجري التثبت من علاقتهما بالانتحاريين».
إلى ذلك أكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية أمس أن التحالف السعودي شن خمس غارات جوية منذ حزيران في اليمن أسفرت عن مقتل 39 مدنيا بينهم 26 طفلا، وهو ما اعتبرته «جرائم حرب».
وطالبت المنظمة في البيان الذي نشرته ضمن جلسة جارية في جنيف لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، المنظومة الدولية بإعادة التحالف «فورا إلى قائمة العار السنوية المتعلقة بانتهاكات ضد الأطفال في النزاعات المسلحة».
وكانت الأمم المتحدة وضعت التحالف على هذه اللائحة بعدما خلص أحد تقاريرها في العام الفائت إلى مسؤوليته عن أغلبية القتلى الأطفال في اليمن، قبل أن تزيله في قرار أقر الأمين العام آنذاك بان كي مون بأنه نتيجة تهديد السعودية وحلفائها بقطع التمويل عن برامج المساعدة الأممية.
ومنذ بداية التدخل السعودي، سقط نحو 8400 قتيل و48 الف جريح بينهم الكثير من المدنيين في النزاع الذي تسبب بأزمة إنسانية فادحة.
وكالات