الصين لن تسمح باندلاع حرب.. وروسيا تدعو إلى إيجاد تسوية سياسية .. كوريا الديمقراطية ترفض عقوبات الأمم المتحدة وتحذر واشنطن

رفضت كوريا الديمقراطية أمس قرار مجلس الأمن الدولي الأخير الذي ينص على فرض عقوبات أكثر صرامة عليها بذريعة برنامجها الصاروخي وتجاربها النووية.
وكان مجلس الأمن تبنى بالإجماع مساء الإثنين قراراً يفرض سلسلة عقوبات جديدة على كوريا الديمقراطية رداً على تجربة القنبلة الهيدروجينية التي أجرتها الأسبوع الماضي.
ونقلت رويترز عن مندوب كوريا الديمقراطية لدى الأمم المتحدة هان تاي سونغ قوله أمام مؤتمر لنزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة في جنيف: إن «الإدارة الأميركية متحمسة لمواجهة سياسية واقتصادية وعسكرية ومهووسة بلعبة جامحة لإعادة التقدم الذي حققته جمهورية كوريا الشعبية في تطوير القوة النووية للوراء رغم أنه وصل بالفعل لمرحلة الاكتمال».
وأشار المندوب الكوري الديمقراطي إلى أن واشنطن ستواجه قريباً «أفظع ألم» شهدته على الإطلاق رداً على قرار العقوبات الدولية.
من جانبه دعا مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا منظمة الأمم المتحدة إلى بذل الجهود اللازمة لإيجاد السبل الكفيلة بتسوية الوضع في شبه الجزيرة الكورية دبلوماسياً. ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن نيبنزيا قوله عقب تبني مجلس الأمن الدولي عقوبات جديدة على كوريا الديمقراطية: «نحن ندعو الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وجميع أعضاء الأمم المتحدة إلى بذل جهود ملموسة ليس بالكلام بل بالأفعال لإيجاد تسوية سياسية ودبلوماسية لمشكلة شبه الجزيرة الكورية».
وأكد أن «روسيا ستصر على أن ينظر مجلس الأمن في مبادرة موسكو وبكين حول كوريا الديمقراطية»، موضحاً أن «إبعاد خطر التهديد المتزايد في شبه الجزيرة الكورية لا يكون فقط من خلال العقوبات الجديدة بل بالطرق السياسية وبالتحديد النهج الذي طرحته روسيا والصين في البيان المشترك (خريطة الطريق) من أجل التحرك المرحلي للتسوية».
ومن جانبها أعلنت الصين أنها لن تسمح باندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية، وأن المشكلات القائمة ينبغي حلّها سلمياً ودعت واشنطن وسيئول إلى تجنب ما يمكن أن يفاقم الوضع بعد تشديد العقوبات على بيونغ يانغ.
(سانا– رويترز– المنار)