محامون متورطون في تزوير الوكالات وآخرون ينصبون على وكلائهم

| محمد منار حميجو

بينما كشف رئيس فرع محامي دمشق عبد الحكيم السعدي أنه تم شطب بعض المحامين ممن ثبت تورطهم بتزوير الوكالات، أعلن رئيس فرع محامي ريف دمشق أسامة برهان أن هناك محامين موقوفين بذات التهمة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد السعدي ورود شكاوى لفرع النقابة بخصوص محامين ساهموا بتزوير وكالات، وهي قيد الدراسة، مشدداً أنه في حال ثبوتها ستتخذ النقابة الإجراءات اللازمة لذلك.
من جهته قال برهان لـ«الوطن»: إن بعض المحامين غرر بهم وذلك أن بعض الوكالات تنظم وفق هويات مزورة، والمحامي ليس له دخل بذلك، مشيراً إلى أن بعضهم تراجع عن الدعوى حينما تبين لهم أن الوثائق التي نظمت عبرها الوكالة مزورة.
وأشار برهان إلى أن ما يهم الكثير من المواطنين حالياً إن كان المحامي يعرف القاضي أو هيئة المحكمة أو لا يعرفها، ولم يعد يهمهم إن كان المحامي يفهم في القانون أو لا يفهم.
ورصدت «الوطن» في القصر العدلي مواطنين يقدمون شكاوى على محامين ساهموا في الاحتيال عليهم، فقال أحدهم: لدي منزلان يقدران بمئات الملايين، إلا أن هذين العقارين تم بيعهما من محام وكلته لإجراء معاملة بسيطة ليس لها علاقة ببيع أو شراء العقارات.
وأكد مواطن آخر أنه استطاع تدارك بيع منزله بعدما علم أن المحامي الذي وكله يستكمل إجراءات البيع.