الرئيسية | slider2 | أكد أن الزيارة بداية لفتح باب التعاون بالخبرات والوفود .. نقيب الأطباء لـ«الوطن»: سنزور الكويت لأول مرة لحضور مؤتمر الأطباء العرب

أكد أن الزيارة بداية لفتح باب التعاون بالخبرات والوفود .. نقيب الأطباء لـ«الوطن»: سنزور الكويت لأول مرة لحضور مؤتمر الأطباء العرب

| محمد منار حميجو

أعلن نقيب أطباء سورية عبد القادر حسن أن وفداً من النقابة سيحضر مؤتمر اتحاد المؤتمر العام للأطباء العرب والذي سيعقد في الكويت في شهر تشرين الثاني، مؤكداً أنها الزيارة الأولى منذ بداية الأزمة.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» قال حسن: إنه تم توجيه الدعوة بشكل خاص للوفد السوري لحضور المؤتمر موضحاً أن الدول الخليجية ما عدا السعودية ستكون حاضرة باعتبار أن الأخيرة لا يوجد فيها تنظيم نقابي.
وأكد حسن أن حضور مؤتمر الأطباء العرب في الكويت سيفتح المجال على بدء التعاون معها فيما يتعلق بالقطاع الطبي من تبادل الخبرات وحضور المؤتمرات العلمية التي ستعقد في البلدين، مضيفاً: إن هذه الخطوة تدل على أنه من الطبيعي أن يعود الآخرون عن مواقفهم لأنهم أدركوا ما يحصل في سورية وخصوصاً أن الإرهاب ارتد عليهم سواء كانوا داعمين أم غير ذلك.
وأوضح حسن أنه ستتم مناقشة القضايا المتعلقة بواقع الطب في الدول العربية، مشيراً إلى أن هناك لجاناً عديدة منها لجان المؤتمرات والروابط والأنظمة والقوانين النقابية ولذلك سيتم مناقشة كل القضايا المتعلقة بتبادل الخبرات والمنافع والوفود إضافة إلى رسم السياسة الصحيحة على مستوى الوطن العربي.
وأعرب حسن على استعداد النقابة لزيارة الدول الخليجية المتعاونة مع سورية ضارباً مثلاً أن وفدا من النقابة زار سلطنة عمان، مضيفاً: سندعو أيضاً هذه الدول لزيارة سورية وذلك لتعزيز باب التعاون معها وبالتالي الانفتاح على المجال الطبي.
وأشار حسن إلى أن النقابة ستعقد مؤتمر الأشعة في الشهر القادم وسيحضره أطباء من الدول العربية، مؤكداً أنه سيحضره أطباء مغترين.
وفيما يتعلق بعودة الأطباء إلى سورية أعلن الحسن أنه يوميا يعود أطباء دون أن يذكر رقماً محددا، موضحاً أن الأعداد ليست كبيرة لكن هذا يدل على أن عودة العديد من الأطباء إلى البلاد دليل على استقرار الكثير من المناطق بعد إعادة الأمن إليها.
ولفت حسن أن النقابة حريصة على الحفاظ على الكادر الطبي باعتبار أن القطاع الصحي من أهم القطاعات في البلاد.
وفي الغضون أعلن حسن أن نسبة الأخطاء الطبية لدى الأطباء لا تتجاوز 1 بالألف مؤكداً أن النسبة منخفضة جداً مقارنة بالأخطاء التي تحدث في الكثير من دول العالم.
وأوضح حسن أن هناك العديد من الحالات للأخطاء الطبية منها غير مقصودة تكون نتيجة الاختلاطات التي تحدث في الجسم وهذا لا يعتبر خطأ الطبيب، مؤكداً أن النقابة تتشدد بأي شكوى تردها فيما يتعلق في هذا المجال.
وأضاف حسن: إن المواطن يظن أن هذه الاختلاطات التي حدثت للمريض هي أخطاء طبية إلا أنها في الحقيقة هي اختلاطات زائدة ممكن أن تحدث في الجسم ليس للطبيب أي ذنب فيها.
ولفت حسن إلى أن النقابة تدقق في كل شكوى ترد رغم أنها قليلة وبالتالي هذا يدل على أن معظم الأطباء يتحملون المسؤولية في ممارسة هذه المهنة الإنسانية.