إغلاق 94 مطعماً ومحلاً تجارياً غذائياً لمخالفة الشروط الصحية … ريا لـ«الوطن»: غذاء المواطن خط أحمر ولا أحد يراهن على قمعنا أي مخالفة بمنتهى الشدة

| محمود الصالح

كشف مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق ماهر ريا للوطن عن إغلاق المديرية خلال شهر آب الماضي أكثر من 94 محلاً تجارياً ومطعماً ومحلات لبيع المواد الغذائية والفروج وغيرها بسبب عدم التزام هذه المحلات بالشروط الصحية المطلوبة.
وأشار ريا إلى قيام الدوريات في مديرية الشؤون الصحية ومن خلال خطة متابعة ورصد لكل الفعاليات في المدينة ولجميع القطاعات بجولات ويتم التركيز على المواد الغذائية لان لها علاقة بصحة المواطن، لاقتاً إلى تنظيم 383 ضبطا خلال الشهر الماضي شملت عددا كبيرا من المحلات والفعاليات منها محلات البزورية وبيع البوظة والبن والشاورما والمشروبات الروحية وبيع أحشاء الأغنام والمخابز ومحلات بيع الحلويات والكعك ومستودع لبيع الكريمة ومحلات لبيع العصير والموالح وبيع اللحوم ومحلات سناك ومعمل لتصنيع القشطة بسبب وجود مواد لا تحمل تاريخ الصلاحية ومحلات أخرى متنوعة لبيع المواد الغذائية والبسكويت والثلج الصناعي والألبان والاجبان. وبين ريا انه تم إغلاق عدد من الفعاليات منها 18 بقالية و9 محلات لبيع الفروج المشوي والنيء و6 محلات لبيع الحلويات و4 محلات لبيع الفلافل و8 مطاعم.
وأوضح ريا أن سبب الإغلاق يعود إلى وجود مخالفات متنوعة أهمها عدم تنفيذ إنذارات سابقة لمخالفات سابقة لان بعض المخالفات يتم إنذار المخالف أولا وفي حال عودته إلى المخالفة يتم الإغلاق وكذلك هناك عمليات ذبح خارج المسلخ ووجود مواد منتهية الصلاحية ووضع مواد غذائية أمام المحلات والكثير من المحلات التي تم إغلاقها كانت غير مستوفية للشروط الصحية إضافة لطرح مواد لا تحمل تاريخ صلاحية وهناك اغلاقات بسبب عدم النظافة في تلك المحلات وهناك مخالفات عدم إبراز الوثائق الصحية.
هذا وأكد مدير الشؤون الصحية على ضرورة تعاون المواطنين مع المراقب الصحي في سبيل توفير الرقابة التامة على جميع الفعاليات. وطالب جميع الفعاليات التي تتعامل مع غذاء المواطن باتخاذ أقصى درجات الحذر والحيطة في المواد المستخدمة والتأكد من نظافتها وسلامتها واستخدام المواد الأولية الجيدة ، لان أي مخالفة في هذه المواد سيتم الرد عليها بمنتهى الحزم والشدة ومن غير المسموح لأحد التكسب على حساب صحة المواطن.