الرئيسية | شؤون محلية | محافظ الحسكة يطالب بتقديم مساعدات للوافدين من دير الزور والرقة

محافظ الحسكة يطالب بتقديم مساعدات للوافدين من دير الزور والرقة

| الوطن

بحث محافظ الحسكة جايز الموسى سبل زيادة المساعدات المقدمة للمحافظة فيما يتعلق بالمياه والصحة والإصحاح البيئي ودعم الوافدين المتضررين جراء الإرهاب في اجتماعه مع وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مستعرضاً واقع المحافظة من الجانب الإنساني والقطاعات التي تحتاج لتقديم الدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمساعدات الفورية ولاسيما ما يتعلق بقطاع الصحة والمياه كونها تمس حياة المواطن اليومية.
وأكد الموسى ضرورة الاطلاع على الأوضاع الإنسانية للوافدين من ريف دير الزور والرقة بسبب الإرهاب والمقيمين في المخيمات لمعرفة الاحتياجات الأساسية لهم والإسراع بتقديم المساعدة لتخفيف معاناتهم وتأمين الرعاية الصحية للأطفال وكبار السن والنساء.
من جانبها أشارت مديرة قسم الصحة باللجنة في سورية افاريل باتيرسون إلى وجود برنامج متعلق بمعالجة الأمراض الجلدية واللاشمانيا، مضيفة: سنقوم بإرسال الأدوية اللازمة عن طريق الهلال الأحمر العربي السوري، وسنعمل على تحسين الوضع المعيشي من خلال تأهيل المنشآت التي تدعم سبل العيش وإنشاء عيادة متنقلة في المحافظة بغية تقديم الخدمات الصحية.
بدوره أوضح مدير قسم الإغاثة في اللجنة الدولية للصليب الأحمر بسورية جوفند داهال وجود 2000 سلة معلبات حالياً في دمشق ستنقل جوا إلى الحسكة كما سيتم العمل على دعم القطاع الزراعي من خلال استهداف 2000 عائلة بحصص بذار لزراعة الأراضي ومساعدتها لتأمين موارد ثابتة تسهم في استقرارهم ضمن الأراضي.
وأشار مدير صحة الحسكة محمد رشاد خلف إلى أن كل الخدمات الطبية والعلاجية والإسعافية تأثرت نتيجة الاعتداءات الإرهابية خلال السنوات الماضية ولاسيما الجانب الإسعافي حيث انخفض عدد سيارات الإسعاف من 40 سيارة إلى 10 سيارات كما خرج 50 بالمئة من المنشآت الصحية من الخدمة خاصة مستشفى الأطفال الذي تتم إعادة تأهيله بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
ودعا خلف اللجنة الدولية إلى الإسهام لإعادة بناء قسم المرضى في مستشفى الأطفال وتأمين مولدات كهربائية والإسهام بترميم المراكز الصحية لافتا إلى أهمية تزويد مركز معالجة الأورام بمجموعات توليد كهربائية إضافة إلى تأمين أدوية للأمراض المزمنة كون المحافظة باتت مقصدا للوافدين من المحافظات الأخرى.