النداف لـ«الوطن»: تخريج الطلاب يعتبر ولادة جديدة للكوادر المتخصصة … الجامعة السورية الخاصة تكّرم 180 طالباً وطالبة من خريجي الباقة التاسعة

| فادي بك الشريف

كرمت الجامعة السورية الخاصة الباقة التاسعة من خريجيها والبالغ عددهم 180 طالباً وطالبة وذلك خلال حفل أقيم أمس في دار الأوبرا بدمشق تحت رعاية وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف، بحضور معاون الوزير لشؤون الجامعات الخاصة الدكتور بطرس ميالة ورئيس الجامعة السورية الخاصة الدكتور نذير إبراهيم وعمداء كليات الجامعة إضافة إلى عدد من الأساتذة الجامعيين وأهالي وذوي الطلبة الخريجين.
وفي كلمة له باسم الطلاب الخريجين، قال الطالب نعيم الحمصي: اليوم يومكم أنتم قبل أن يكون يومنا، فهو يوم للوطن ونصر جديد؛ ورغم الظروف والصعوبات استطعنا تحقيق ما نريد ونصبو له، كما أن تخرجنا خطوة أولى في الطريق الصحيح، ما يؤكد استمرار العلم في سورية الذي لم يتوقف رغم كل ما تتعرض له البلد، كما أن الجامعة السورية الخاصة ستبقى في ذاكرتنا ورابطاً لنا أينما ذهبنا.
وقال رئيس فرع اتحاد الطلبة في الجامعة السورية الخاصة وسيم غرز الدين: ثبت للعالم أن منهل الفكر والإبداع والتفوق في بلدنا لا يعرف شحاً أو انقطاعاً، إذ ظل الطالب ملازماً لمقعد دراسته، وظل الأستاذ مرابطاً لمسيرته التعليمية، مضيفاً: نوجه التحية لأبطال جيشنا البطل، وتحية إجلال وإكبار لأرواح شهداء الوطن.
وتوجه غرز الدين باسم اتحاد الطلبة بالتهنئة للطلاب في يوم تخرجهم، مؤكداً أن الجامعة حملت اسم الوطن سورية، فكانت أهلاً لهم، كما يتم السعي لتحقيق المزيد من الإنجازات وبرهنة التميز في مختلف الأنشطة.
وقال رئيس الجامعة السورية الخاصة الدكتور نذير إبراهيم: هذه الوجوه النيرة أنهت مرحلة صعبة من مراحل العمر، وهي مقدمة لما سيأتي في ظروف خاصة تعيشها البلاد، مضيفاً: إن نجاح الطلاب في الجامعة له طعم خاص، وإن تفوقهم ونجاحهم جاء من رحم الأزمة التي عاشها بلدنا المقاوم.
وأضاف إبراهيم: إن التعليم لم يتوقف يوماً، والنجاح هو ملك للطلاب، فهنيئاً لكم ولأهلكم بتفوقكم، وهنيئاً لنا جميعاً كأساتذة، فكل أستاذ له حصة من نجاحكم وفرحتكم، كما أن الجامعة السورية الخاصة أثبتت تميزها ودورها التعليمي المهم.
وأعلن رئيس الجامعة السورية الخاصة عن إحداث «نادي الخريجين» لتقديم جميع الخدمات للطلبة الخريجين وللزملاء ممن لم يتخرجوا بعد، وهو على استعداد لتوفير جميع الخدمات في الحياة العملية وبلا أي مقابل، لافتاً إلى أهمية وجود دعم كبير لهذا النادي ليحقق الغاية المرجوة من إحداثه، مضيفاً في سياقه: كل ما حصل ما كان ليتم لولا تضحيات جيشنا.
وقال وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف لـ«الوطن»: إن تخرج الطلاب يعتبر ولادة جديدة للكوادر المتخصصة، التي يجب أن يبنى عليها والاستفادة منها ومن إمكاناتها العلمية، مؤكداً أهمية حث الطلبة على استمرار مراحل تحصيلهم الدراسي، وإبراز دورهم ليكون لهم مكانة مهمة ودور فاعل في سوق العمل، منوهاً برفع مستوى المخرجات التعليمية في الجامعات الحكومية والخاصة على حد سواء.