دي ميستورا يربط موعد جولة جنيف بقرار أطرافها المشاركين في اجتماعات الأمم المتحدة … العطار: نكتب تاريخاً جديداً ولن ننسى من وقف إلى جانبنا

| وكالات

أكدت نائب رئيس الجمهورية نجاح العطار أمس، أن «سورية اليوم تكتب تاريخاً جديداً ولن تنسى من وقف إلى جانبها وتعاون معها»، مؤكدة خلال لقائها وفداً برلمانياً موريتانياً بحسب وكالة «سانا»، أن العدوان على سورية هو استهداف للأمة العربية كلها، مشيرة إلى أن سورية أول من رفع راية العروبة وتبنى قضاياها ومصالحها وعمل على تكريس التضامن العربي.
بدوره أكد رئيس الوفد الموريتاني رئيس حزب الرفاه محمد ولد فال، أن انتصار سورية على الإرهاب هو انتصار لكل أحرار العالم، مبيناً أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين لم تتأثر خلال سنوات الأزمة رغم الضغوط التي مورست على بلاده.
كما التقى نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور الوفد، وقال خلال اللقاء: إن سورية ستنتصر في المعركة التي تخوضها ضد الإرهاب بفضل صمود شعبها وجيشها وقيادتها، على حين اعتبر رئيس مجلس الوزراء عماد خميس خلال لقائه الوفد ذاته، أن الانتصارات الميدانية المتتالية للجيش والتي ستطول كامل الجغرافيا السورية، سببت الخيبة لرعاة الإرهاب ومموليه الذين راهنوا على فرض الفكر التكفيري على شعب طالما اشتهر بالعيش المشترك بين أبنائه من مختلف الأطياف على مر التاريخ.
كما التقى معاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان الوفد، واعتبر أن ما تتعرض له سورية والدول العربية هو وليد مؤامرة خبيثة من قوى الهيمنة والاستعمار القديم للسيطرة على المنطقة ومقدراتها وتمكين «إسرائيل» من التحكم بمصير دول المنطقة وشعوبها.
بموازاة ذلك أعرب مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة في فيينا السفير بسام الصباغ أن «بعض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وبينها دول نووية، تمارس ازدواجية واضحة في المعايير عندما يتعلق الأمر بالقدرات النووية الإسرائيلية، معتبراً في كلمة ألقاها أمس خلال أعمال الدورة الـ61 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، أمس أن «الأكثر خطراً من ذلك هو قيام تلك الدول بدعم ومساندة إسرائيل في تطوير قدراتها النووية في انتهاك واضح لالتزاماتها بموجب أحكام المعاهدة ذات الصلة».
في الأثناء كان المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، يؤكد أن «الأطراف المشاركة في محادثات السلام بجنيف ستناقش موعد الجولة المقبلة من المحادثات في إطار دورة الانعقاد الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة».
وأشار دي ميستورا، وفق وكالة «تاس»، أمس إلى أن منظمي محادثات جنيف «يفترضون أن الجولة المقبلة ستقام الشهر المقبل»، من دون أن يستبعد إمكانية توحيد المعارضات في وفد واحد خلالها.
وأشار دي ميستورا إلى أن الولايات المتحدة تبحث إجراء محادثات مباشرة بين وفد الحكومة السورية والمعارضة خلال الجولة المقبلة من محادثات جنيف.