عدوان «إعادة الأمل» السعودي يقتل اليمنيين بالقنابل العنقودية!

وكالات

رغم استبدال الاسم من «عاصفة الحزم» إلى «إعادة الأمل» لكن عدوان تحالف «آل سعود» على اليمن تواصل أمس وسط اتهامات حقوقية للسعودية باستخدام قنابل عنقودية ضد الشعب اليمني.
وشنتْ طائرات تحالف آل سعود أمس غارات على صنعاء كما استهدفت شاحنة محملة بالدقيق في منطقة المنزالة، وأخرى تنقل مواد غذائية في منطقة الملاحيظ بصعدة، مع أنباء باجتياح بري في عدن الأمر الذي نفاه التحالف.
وأفادت مصادر إعلامية بتواصل القصف المدفعي على منطقتي الخضراء ومثْعان الحدوديتين، فيما شنتْ طائرات التحالف أكثر من خمس غارات على مطار عدن ومحيطه.
في الأثناء استولى الجيش اليمني على أسلحة ألقتها الطائرات السعودية لأنصار الرئيس عبد ربه منصور هادي في لحج فيما استولى في الضالع على أسلحة للقاعدة.
وحذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى اليمن يوهانس فاندر كلاو من نفاد سريع لمخزون المحروقات والغذاء في البلاد، ما قد يؤدي إلى انهيار في البنى التحتية الأساسية في غضون أيام. وقال كلاو من جيبوتي إن الخدمات التي لا تزال تعمل في مجال الصحة والمياه والغذاء باتت قيد التوقف بسبب عدم وصول الوقود.
وبحسب مراقبين، يحاول تحالف آل سعود إنضاج أهداف حملته العسكرية على اليمن لفرض خياراته السياسية لذلك اصطدمت المبادرات السياسية وحتى الإنسانية لوقف الحرب على اليمن برفض الرياض.
في الأثناء، أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش أن تحالف آل سعود استخدم ذخائر عنقودية محظورة من صنع أميركي في غاراته الجوية على اليمن.