في كرة الجهاد … عناوين عريضة ومعسكر في العاصمة ومجد الجزيرة أبرز الملتحقين

| الحسكة- دحام السلطان

عناوين عريضة ونقاط رئيسة، وضعها الجهاديون على طاولة من يهمه الأمر لدى القيادة الرياضية المركزية بالعاصمة، وكانوا قد نقلوها معهم إلى دمشق وسلموها باليد الأسبوع الماضي وبشكل مباشر خلال فترة انعقاد مؤتمر الكرة الأخير، وفق محددات تبني معطياتها على لعب الفريق على أرضه وبين جماهيره أسوة ببقية الأندية، ورفد النادي بالمال بشكل استثنائي ومختلف عن بقية الأندية باعتبار أنه لا يمتلك من منابع الحصول عليه إلا الاسم فقط! وإعطاء أريحية للجهاديين أثناء التعاقد مع لاعبي أندية الهيئات بطريقة الإعارة، وكذلك استثناء النادي من نسبة الـ20% الخاصة بعقود اللاعبين التي فرضها اتحاد اللعبة على الأندية، والاعتذار عن المشاركة بدوري الشباب أو اللعب داخل المحافظة على طريقة المنافسة المحلية التقليدية بطريقة التجمّع لضغط النفقات، قبل الدخول إلى الدوري الذي يريد الجهاد أن يكون وجوده فيه ليس لأداء الواجب أو للنزهة وتقطيع الوقت، بل لفرض اسمه بين الكبار بقوة الذراع وبجدارة الأداء!

التحضير بالمتوافر
الفريق أنجز واجب الجانب التحضيري كما ينبغي من وجهة نظر القائمين عليه فنياً ووفق الأدوات والإمكانات المتوافرة بين أيديهم محلياً، بعد أن أغلقت جميع المنافذ في تطعيم خطوطه بلاعبين كانوا في (البال) ومن مستوى عالٍ من خارج أسوار أندية المحافظة نتيجة لضيق اليد لم يتمكّن الجهاد من ضمهم إلى الفريق، ومع ذلك فإن سفير الشمال صب جلّ اهتمامه على لاعبي أندية المحافظة وبدأها مسكاً بالتعاقد مع أفضل الصفقات المحلية، ومع مهاجم الجزيرة المعار إليه سابقاً اللاعب مجد خشمان الذي حصل عليه الجهاد على سبيل الإعارة أيضاً من ناديه الأصلي الخابور، حيث يعتبر الخشمان مجد أهم صفقة كروية لرفاق عماد عيسى هذا الموسم، وهو الذي سبق له أن تقاسم قائمة الهدافين مع نادي الجزيرة إلى جانب المخصرم ناطق يوسف برصيد ستة أهداف لكل منهما خلال الموسم الفائت، وهناك أيضاً على الطريق اللاعب عزيز أوصمان القادم من دوري الشمال العراقي إضافة إلى ثلاثة لاعبين، وهم ابن النادي سليمان رشو وعمر الدرويش ووليد الهلال وجميعهم سيكونون بانتظار الفريق في دمشق مع موعد بدء الدوري، بعد الحصول عليهم جميعاً على سبيل الإعارة من نادي الجيش، بعد أن تم استبعاد كل من اللاعبين عباس عسل وعبد السلام إبراهيم اللذين طلبا مبالغ كبيرة ليس بإمكان النادي التعامل مع حجم تلك المبالغ، وعدم التحاق فراس سطوف وماهر الظاهر وعيس العلي بالفريق إلى الآن!

معسكر بالموجود
التشكيلة الجهادية في طريقها لإغلاق جدولها مبدئياً على 20 لاعباً من بينهم ثلاثة حرّاس للمرمى، وهم الذين سيغادر بهم الفريق الأبيض القامشلي إلى العاصمة مع صدور جدول الدوري لتنفيذ معسكر تدريبي هناك ولعب استحقاق الفريق مباشرة، للوقوف على مستوى الفريق بعد أن يتم إلقاء النظرة الأخيرة عليه وتسجيل ما هو له وما هو عليه أيضاً، ومن ثم الحديث لما هو قادم ولكي يتم الاستقرار على التشكيلة النهائية وزيادة الانسجام بين اللاعبين وكسب لياقة المباريات أثناء التنافس ودّياً مع الفرق القوية في العاصمة للاستفادة منها.
وفي هذا السياق فقد شرح القائمون على الفريق، أنه وعلى الرغم من أن الـ20 لاعباً سيغطون معظم المراكز وخطوط اللعب إلا أن الفريق لا يزال بحاجة ماسة لبعض اللاعبين من ذوي الخبرة والاختصاص والثقل في الملعب وخاصة المواقع المؤثّرة باللعب، لأن الدوري طويل ولكل مباراة منه ظرفها، فباللاعبين المحليين الذين معظمهم من الشباب لا يمكن أن ننجز كامل استحقاقات الذهاب والإياب من الدوري على الرغم من أن اختيارهم وثقتنا فيهم بمحلها، إلا أنه لا غنى عن الخبرة المطلوبة اللازمة اليوم للفريق، فلذلك فإن الغاية من المعسكر التدريبي للعب المباريات الودية مع فرق قوية في العاصمــة لتحقيــق ما يرمــي إليه الجهاد.