«تجارة دمشق» تطلب تحديد ثلاثة رسوم للأقمشة المستوردة لتجنب التلاعب والابتزاز

| صالح حميدي

بيّن نائب رئيس مجلس غرفة تجارة دمشق عمار البردان لـ«الوطن» أن مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق برئاسة غسان القلاع اقترح خلال الاجتماع أول أمس رفع مذكرة إلى الجهات المعنية تتضمن تحديد ثلاثة رسوم جمركية على الأقمشة المستوردة وأن تعد هذه الرسوم بطريقة واضحة ونصوص محددة لا تقبل الاجتهاد، وذلك لتجنب أي عمليات تلاعب أو ابتزاز في إدخالاً لأقمشة، ضارباً مثالاً إمكانية إدخال أقمشة من نوعية الجلابيات ويقال إنها حرامات، واصفاً موضوع الأقمشة بالشائك والمعقد، وأن مجلس إدارة الغرفة أعد كتاباً بهذا الخصوص يتضمن دراسة لمعالجة موضوع وإشكاليات الأقمشة بشكل مفصل لرفعه إلى الجهات المعنية، موضحاً أن الغرفة كانت أعدت مذكرة من خلال اللجنة القطاعية والأسواق المتعلقة بمشاكل تجار ومستوردي الأقمشة.
وأشار إلى أن لجنة الأسواق كانت بحثت في اجتماعها الثامن المشاكل الناتجة عن التغير في الأسعار الاسترشادية بالإضافة إلى المشاكل الناتجة عن اللجنة المشكلة من المؤسسة العامة للغزل والنسيج واتحاد غرف الصناعة واعتبار جزء كبير من الأقمشة المستوردة هي أقمشة مفروشات وأقمشة حرامات بحضور عدد من المستوردين ووضع مجموعة من الحلول لتجاوز هذه المشاكل وسيتم توجيهها إلى رئاسة الوزراء.
موضحاً أن المجلس بحث عدداً من المواضيع الاقتصادية أبرزها إمكانية إقامة سوق بيع على أرض مدينة المعارض خلال الشهر العاشر من هذا العام وذلك استناداً إلى كتاب رئيس مجلس الوزراء المتضمن إقامة كل المعارض على أرض مدينة المعارض لتفعيل المدينة ونقل كافة نشاطات المعارض إلى أرض المدينة وبين أن هناك معارض تتعلق بالمدارس ورمضان وإقامة معارض موسمية معينة خلال فترة الصيف كلها ستنظم في مدينة المعارض في الأيام القادمة. ولفت البردان إلى أن مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق شكل لجنة من بعض أعضاء المجلس مهمتها متابعة ملف التصدير وإعداد مذكرة للوقوف على بعض القضايا الاقتصادية والعمل على تحديد أهم المنتجات المتوفرة في السوق المحلية والقابلة للتصدير وأهم الأسواق الخارجية التي يمكن تصريف المنتجات فيها ومتطلبات توفير منتج تصديري يحافظ على سمعة المنتج السوري في الأسواق الخارجية وقائمة بأهم المنتجات التي يتوفر لها أسواق تصريف خارجية ويمكن إنتاجها محلياً وتحتاج لدعم الحكومة.
علما أن المجلس وافق على دعم ورشة الخياطة التي ستقيمها مبادرة «الوفاء للوطن» لدعم أسر وأهالي الشهداء من خلال استجرار طلبيات للخياطة بكافة أنواعها من ملابس ومستلزمات عمالية والمشاركة في ملتقى التجارة الدولية تحت عنوان «إعداد قادة الاقتصاد السوري».