روسيا: مقتل اللواء أسابوف سببه ازدواجية الموقف الأميركي

| وكالات

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن مقتل كبير المستشارين العسكريين الروس اللواء فاليري أسابوف إثر استهدافه من قبل إرهابيي تنظيم داعش بدير الزور، هو ثمن دفعته روسيا بالدم بسبب ازدواجية الموقف الأميركي، داعياً واشنطن لتأكيد تمسكها بأهدافها في سورية.
ونقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن ريابكوف قوله للصحفيين أمس: «نريد بالطبع أن يقوم الجانب الأميركي بالعمل فعلياً، وفقا لتلك التصريحات التي يمتلئ بها المجال الإعلامي»، في إشارة منه إلى التشكيك في صدق تصريحات مسؤولين أميركيين حول تمسكهم بمكافحة الإرهاب.
وأكد ريابكوف استمرار الاتصالات المكثفة بين عسكريي البلدين «على مختلف المستويات». وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت، يوم الأحد، مقتل اللواء أسابوف، الذي كان يرأس فريق الخبراء العسكريين الروس في سورية، وذلك نتيجة قصف بالهاون قام به إرهابيون في منطقة دير الزور. وقالت الوزارة: إن أسابوف توفي متأثراً بجراحة أثناء تواجده مع قوات الجيش العربي السوري لتقديم المساعدة في تحرير مدينة دير الزور من إرهابيي داعش.
يذكر أن الجيش العربي السوري أعلن في 5 أيلول الجاري، أنه وبدعم عسكري جوي روسي، فك طوق الحصار عن مدينة دير الزور المحاصرة من تنظيم داعش، منذ ثلاث سنوات، حيث جرى التحام قوات الجيش المتقدمة من ريف دير الزور الجنوبي الغربي مع القوات المتواجدة بالفوج 137 غرب المدينة.