سلة النصر: تحضيرات متأخرة وباب التعاقدات ما زال مغلقاً

|مهند الحسني

لم تتمكن سلة النصر من البدء بتحضيرات فريق رجال السلة للموسم المقبل نتيجة الظروف الصعبة التي مر بها النادي في الفترة الأخيرة، والتي تمخض عنها تغيير شامل في مفاصل الإدارة، الأمر الذي ساهم في نسيان هموم اللعبة، حتى كاد الأمر يصل بالقائمين على النادي بتقديم اعتذار رسمي عن المشاركة في دوري الرجال في حال أقر اتحاد السلة نظاماً جديداً لشكل مسابقة الدوري، فبعد موسم غير مرض لسلة النصر، حيث خرج الفريق من مسابقتي الدوري والكأس بنتائج متواضعة لا ترقى لمستوى الطموح، غير أن هذه النتائج كان لها ردة فعل إيجابية لهذا الموسم بعد ما وجدت الإدارة الجديدة ضرورة العمل على إعادة ترتيب أوراق اللعبة، والتأسيس لمرحلة أكثر إشراقاً.

تحضيرات
من المتوقع أن يخوض الفريق غمار الدوري المقبل بلاعبين شباب من أبناء النادي، بعدما قررت الإدارة في خطوة إيجابية عدم فتح باب التعاقدات بالوقت الحالي، والعمل بهدوء وترو على أبناء النادي، وتأتي هذه الخطوة من إيمان الإدارة بأن العمل الصحيح لابد أن يثمر ولو بعد حين، ويبدو أن طموح الإدارة الموسم القادم يقتصر على تسجيل حضور طيب، واعتبار هذا الموسم فرصة لكسب الثقة والخبرة لدى لاعبي الفريق على أن يكون بصورة مغايرة عن الموسم القادم.

مشكلة
لن تكون المشاركة في دوري الدرجة الأولى سهلة لكون تسجيل حضور طيب، وتحقيق نتائج إيجابية توازي الطموح يتطلب الكثير من التحضير الجيد واللائق، وتدعيم مراكز الفريق بلاعبين من مستوى عال، لكن تبدو مشكلة بعض الأندية تكمن في عدم وجود جيل جيد من اللاعبين بسبب عدم اهتمام هذه الأندية بقواعد اللعبة لديها، التي من شأنها أن تكون رافداً قوياً لها في المستقبل، لذلك تسعى هذه الأندية في كل موسم إلى تدعيم صفوفها، والتعاقد مع لاعبين بشتى الوسائل الممكنة لتحقيق نتائج تضاف لسجل إدارات هذه الأندية، وخاصة قواعد اللعبة التي تعاني الأمرين في هذه الأندية التي صبت جل اهتمامها على فريق الرجال، وأدارت ظهرها لفرق القواعد الأمر الذي بدأ ينعكس سلباً على مشاركاتها لكون همها بات التعاقد مع لاعبين جاهزين من الناحية الفنية، بغية إراحة نفسها من عناء التعب على بناء جيل سلوي واعد يكون اللبنة الأساسية لفريق الرجال، وليست سلة نادي النصر بمنأى عن هذه المشكلة حيث باتت مشاركتها في كل موسم، وتحقيقها للنتائج جيدة متعلقة بمدى تعاقداتها مع لاعبين متميزين، وهذا الوضع الصعب لا يمكن أن يبشر بالخير مادامت الأندية لا تعمل على فرق القواعد كما يجب، وحسب بعض المصادر أن إدارة نادي النصر مازالت تنتظر ما ستفرزه إدارات الأندية الكبيرة لها من لاعبين ليست بحاجة لهم هذا الموسم من أجل انضمامهم على سبيل الإعارة في حال تطلب الأمر التعاقد مع لاعبين جدد لتدعيم صفوف الفريق.